الأخبار

القدس: أهالي “الخان الأحمر” يرفضون مقترحا ببناء حي سكني مقابل الإخلاء

أكد رئيس مجلس تجمعات عرب الجهالين، داوود جهالين، أنَّ مقترح الاحتلال بناء حي سكني للبدو مقابل إخلاء “الخان الأحمر” (شرقي القدس)، مرفوض، جملة وتفصيلاً؛ لأنَّ القضية ليست استبدال أراض ٍبأخرى، وإنما حقنا في الوجود في أراضينا، ورفضنا لأي صفقة أو مخطط يسعى الاحتلال لتمريره على التجمعات البدوية.

وقال الجهالين، في تصريح صحفي، إنَّ “هذه المقترحات قديمة جديدة، وسبق أن قدمتها الإدارة المدنية للاحتلال لعرب “الجهالين” بسخاء، وذلك بتقديم قطع أراضي لكل عائلة، وبالإضافة للتزود بالبنى التحتية، لكنا رفضناها جذرياً”.

ولفت إلى أنَّ الاحتلال لوح بنقل السكان إلى منطقة العيزرية والنبي موسى بشكل مؤقت، من أجل عمل قرية بدوية في منطقة أريحا، وقال: “لم يتم تحديد المنطقة، ولن ننتظر أن يحدد، لأنه يسعى جاهداً بكل ما يملك من قوة لتهجير وترحيل التجمعات البدوية”.

وأضاف: “لن تمرر سياسة الاحتلال، ولن ترحل أي عائلة بدوية بشكل طوعي مهما كانت الخيارات والمغريات، وقال: “كما رفضنا في السابق سنرفض في المستقبل”. وشدد على أنه حال لجأ الاحتلال لتهجير التجمعات البدوية بالقوة، “ستكون لنا جولة أخرى، ولن نرضخ”.

وأضاف: “الاحتلال لا يصر على التجمع الأحمر لوحدها، وإنما “الخان الأحمر” البداية لـ” لإخلاء 46″ تجمعا بدويا، للسيطرة على السفوح الشرقية لمدينة القدس، ولإخلاء المنطقة الممتدة غرباً من بلدة العيزرية وعناتا والسواحل الشرقية حتى البحر الميت ومشارف أريحا”.

ولفت إلى أن إخلاء هذه التجمعات وتهجيرها، بشكل طوعي يعني سيطرة “إسرائيل” على ما مساحته 62% من أراضيالضفة الغربية؛ الأمر الذي سيؤدي لفصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها، والقضاء على حلم إقامة أي دولة أو حلول مرحلية مستقبلية.

وشدد على أن الخان الأحمر، بوابة الحرب للسيطرة على المناطق “سي” في الضفة الغربية بشكل كامل؛ مما سيدمر أي حلم لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وذكر موقع صحيفة هآرتس العبرية، أن ممثلي “الدولة” اقترحوا من خلال المحكمة العليا إنشاء حي أو موقع سكني كامل للبدو مقابل إخلاء الخان الأحمر بدون أي أعمال عنف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى