الأخبار

القاضي والشقيقان بلبول ينهون إضرابهم بالانتصار

أنهى الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام الشقيقان محمود ومحمد البلبول ومالك القاضي، إضرابهم المفتوح عن الطعام، بعد التوصل لاتفاق يُنهي اعتقالهم الإداري، يُفضي للإفراج عنهم.

وأكد رئيس هيئة شئون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، في بيان أن الجهود الكبيرة التي بذلها الرئيس محمود عباس، والقيادة الفلسطينية، والتحركات الحثيثة على كافة المستويات والجهات السياسية لإيجاد حل لقضية الأسرى المضربين عن الطعام ضد اعتقالهم الاداري، تكللت بالنجاح بالإفراج عنهم”.

وأضح قراقع أن الإفراج عن المعتقلين المضربين عن الطعام سيكون كالتالي : “محمد البلبول: الافراج عنه في 8/12/2016 وعدم تجديد اعتقاله الاداري؛ محمود البلبول : الافراج عنه في 8/12/2016 وعدم تجديد اعتقاله الاداري؛ مالك القاضي: الافراج عنه في 22/9/2016 حيث ينتهي اعتقاله الإداري، ولا يُجدد”.

ووجهت عائلات الأسرى المضربين تحيتها وشكرها لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وللقيادة الفلسطينية، ولكل الشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني، والأحرار في العالم الذين وقفوا إلى جانب أبنائهم في نضالهم المشروع ضد سياسة الاعتقال الإداري الظالمة؛ متمنين الحرية لكافة الأسرى والأسيرات القابعين في السجون، وبتدخل دولي فاعل لوقف ممارسات وانتهاكات الاحتلال ضد الاسرى والتي تخالف معايير ومبادئ حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى