الأخبار البارزةفلسطين

الفصائل الفلسطينية تبارك عملية الخليل وقوات الاحتلال تغلق مداخل المدينة

أغلقت قوات الاحتلال مداخل مدينة الخليل عقب العملية البطولية التي أدت إلى مقتل مستوطن وإصابة ضابط في جهاز الشاباك.

وعقب العملية، باركت حركة الجهاد الإسلامي “العمل الفدائي”،  وقال المتحدث باسم الحركة طارق عز الدين إن هذه العملية

“تأتي في سياق الرد الطبيعي على الاحتلال وجرائمه المتصاعدة”.

كما رأى أن “مدينة الخليل جاهزة لتقف في وجه المحتل المجرم وتوحّد ساحات الاشتباك”.

كذلك أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالعملية البطولية، ونعت الجبهة إلى جماهير الشعب الفلسطيني منفذ عملية الخليل الشهيد محمد الجعبري من بيت عينون بالخليل.

وأكّدت أن “الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة، وعليه أن يدفع ثمن إرهابه وجرائمه المتواصلة”.

وأمس السبت، أكّد الإعلام الإسرائيلي حصول  عملية إطلاق نار بالقرب من منزل عضو الكنيست إيتمار بن غفير في الضفة

الغربية المحتلة.

واستشهد في وقت لاحق، منفذ عملية إطلاق النار في”كريات أربع”، الشهيد محمد كامل الجعبري، وهو شقيق الأسير المفرج عنه وائل الجعبري الذي أبعده الاحتلال إلى قطاع غزة.

ووفقاً لمصادر إعلامية محلية، اشتبك منفذ العملية مع قوات الاحتلال في المكان لـ5 دقائق بعد إطلاقه النار على المستوطنين. ونظراً إلى خطورة وضع المصابين الإسرائيليين، فقد تمّ استدعاء مروحية لنقلهم  وعلاجهم.

وتحدث موقع “معاريف” الإسرائيلي عن “إطلاق عيارات نارية على منزل عضو الكنيست ايتمار بن غفير”.

وأشار إلى أنّ “العملية حصلت قبل الانتخابات بثلاثة أيام، حيث أمر حراس الأمن أفراد الأسرة بعدم مغادرة المنزل”، لافتاً إلى أنّ “هناك قوات كبيرة من الشرطة والشاباك في المكان”.

اقرأ المزيد: مخطط برنارد لويس لتمزيق العالم الإسلامي.. أخطر الوثائق التاريخية..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى