الأخبارالأخبار البارزة

روسيا: الغرب يتهرّب من تسوية الصراع “الفلسطيني الإسرائيلي”

أكَّدت وزارة الخارجية الروسيّة، على أنّ “الغرب يتهرّب من تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بذريعة الأحداث في

أوكرانيا، ويتحمّل مسؤولية تفاقمه”.

وأوضحت الخارجيّة في بيانٍ لها: “ننطلق من حقيقة أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي طويل الأمد هو أحد بؤر التوتر

في الشرق الأوسط، ويقوم على أساس عدم وجود تسوية سياسية. ويقع جزء كبير من المسؤولية عن الوضع الحالي

على عاتق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لا سيما في ظل تهرّبهما بذريعة الأحداث في أوكرانيا، من المشاركة

في أنشطة الرباعية الدولية للوسطاء الدوليين، وهي آلية أقرها مجلس الأمن الدولي لمرافقة المفاوضات الفلسطينية

الإسرائيلية، تضم روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي”، فيما أشارت إلى “دعمها لاستئناف

مبكّر للمفاوضات حول مجموعة من قضايا الوضع النهائي وفقًا للإطار القانوني المعترف به عالميًا، بما في ذلك مبدأ

حل الدولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبًا إلى جنب في سلام وأمن”.

اقرأ أيضاً: بعد اجتماع في غزة.. المقاومة الفلسطينية تدعو إلى رفع حالة الاستنفار في صفوفها

كما أكَّدت على “وجوب رعاية “الرباعية الدولية” لهذه العملية، لأن التاريخ يظهر أن الجهود الفردية أدت في الواقع فقط

إلى تدهور الوضع الإقليمي”، مُعربةً عن “قلقها البالغ إزاء تصاعد العنف في منطقة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، خاصة

في البلدة القديمة في القدس ، بما في ذلك في المسجد الأقصى، وما يثير القلق أن الاشتباكات بين الفلسطينيين

والإسرائيليين وتفاقم الأوضاع حول قطاع غزة تحدث خلال أيام دينية مقدسة للمسلمين والمسيحيين واليهود”.

ولفتت إلى أنّه “ومن أجل استقرار الوضع، يجري الدبلوماسيون الروس الاتصالات اللازمة مع الفلسطينيين والإسرائيليين

والعواصم العربية، لذلك ندعو كلا الجانبين إلى التحلي بضبط النفس والامتناع الفوري عن أي أعمال عدوان واستفزاز، بما

في ذلك الاستخدام غير المتناسب للقوة ضد المدنيين الفلسطينيين، وحصار المدن الفلسطينية في الضفة الغربية، و

كذلك الإجراءات التي تعمل على تقوض الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس”، على حد قولها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى