القدس

العدو يفرج عن طفلين بشرط إبعادهما خارج القدس

قرر قاضي المحكمة المركزية في حكومة الاحتلال في القدس المحتلة، الإفراج عن قاصرين من حي شعفاط، بشرط الحبس المنزلي والإبعاد خارج المدينة.

وحسب مركز معلومات “وادي حلوة”، فإن القاضي قرر الإفراج عن القاصرين مجد سعيد أبو خضير (14 عاماً)، وعلاء أبو خضير (14 عاماً) بشرط الحبس المنزلي والإبعاد خارج القدس، ودفع كفالة قيمتها 5 آلاف شيكل لكل منهما، إضافة إلى كفالة طرف ثالث قيمتها 10 آلاف شيكل.

وأوضح سعيد أبو خضير والد الفتى مجد أن العائلة اضطرت لاستئجار منزل في عرابة بالجليل بعد قرار الإفراج والإبعاد.

وأشار إلى أن “القاصرين اعتقلا في الثالث عشر من الشهر الجاري بعد اقتحام منزليهما في حي شعفاط، وبعد التحقيق معهما عدة أيام قدمت النيابة العامة لقاضي المحكمة المركزية لائحة اتهام تضمنت إلقاء الحجارة على القطار الخفيف في شعفاط”، كما عينت المحكمة جلسة للقاصرين بتاريخ 20-2-2016 .

في السياق، أفرجت شرطة العدو أمس الأحد عن الشابة فاطمة أبو اسنينة بعد احتجازها في مخفر شرطة “باب السلسلة”.

وذكر مركز المعلومات، أن “شرطة العدو اعتقلت الشابة أبو اسنينة أثناء تواجدها عند باب الناظر – أحد أبواب المسجد الأقصى-“.

فيما أوضحت أبو اسنينة أن “أحد أفراد شرطة الاحتلال حرر هوياتها أثناء انتظارها شقيقتها عند باب الناظر،  ثم اعتقلها واقتادها إلى مركز شرطة “باب السلسلة”، وبعد تفتيشها واحتجازها في الساحة الخارجية رغم الأمطار وبرودة الطقس أخلي سبيلها دون قيد أو شرط، ودون أي تحقيق”.

وأضافت أنها تفاجأت وبعد الإفراج عنها بمكالمة من والدها يريد الاطمئنان عليها، حيث تلقى الأخير مكالمة هاتفية من أحد أفراد المخابرات أخبره فيها بأن (فاطمة اعتقلت وبحوزتها سكين).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى