شؤون العدو

العدو يعلن إطلاق الحرس الوطني ضمن حرس الحدود

أعلن رئيس الوزراء الصهيوني نفتالي بينيت ووزير الأمن الداخلي عمار بارليف ومفوض الشرطة ورئيس الأركان يعقوب

شبتاي وقائد حرس الحدود رئيس الأركان أمير كوهين، (الثلاثاء) ، عن إطلاق “الحرس الوطني الإسرائيلي” في إطار من

حرس الحدود.

تمت صياغة مبادرة إنشاء هيئة حراسة إضافية للعمل داخل الشرطة بعد أحداث أيار 2021 في الداخل المحتل، حيث كان

الشرطة الصهيونية عاجزة عن الرد على الهبة الشعبية الفلسطينية ردا على الاعتداءات على المسجد الأقصى والعدوان

على غزة، وبحسب الشرطة، ستتألف القوة من ثلاثة أنواع من قوات حرس الحدود النظامية والدائمة، وقوات الاحتياط،

والمتطوعين الذين سيتم تجنيدهم لهذه الخدمة.

وقال نفتالي بينيت إن “أعمال الشغب التي قام بها العرب في فترة “حارس الجدار” علمتنا أن لدينا تهديدا للأمن القومي

من الداخل. أولا وقبل كل شيء نحن مطالبون بإيجاد حلول للتهديدات الداخلية ، لذلك وافقنا على إنشاء الحرس

الإسرائيلي ووضعناه في الميزانية. “.

وذكر وزير الأمن الداخلي ، عمار بارليف “قبل عام ، بعد شهر من عملية حارس الجدران، تعلمنا على الفور الدروس اللازمة.

وكان من الواضح لنا أن الأمن الداخلي لدولة إسرائيل هو الموضوع الأساسي الذي يجب التطرق إليه “.

وقال مفوض الشرطة كوبي شبتاي: “اليوم نتخذ خطوة مهمة أخرى في جاهزية الشرطة الإسرائيلية، وفي الواقع،

استعداد دولة إسرائيل لأوقات الحرب والطوارئ. يتضح اليوم للجميع أنه لا يكفي تعزيز الذراع العسكرية لدولة إسرائيل

بكافة أنظمتها وإمكانياتها، ولكن يجب تحسين وزيادة قوة الشرطة الإسرائيلية إيمانًا بالأمن الداخلي في الدولة”، وقال:

 “لكن يجب على الشرطة، أن تعزز ميزانياتها وقوتها البشرية ومواردها وتقنياتها من أجل مواجهة جميع المهام والتحديات

التي يحملها المستقبل لنا”..

موجة عارمة من الاستقالات

وقال قائد حرس الحدود أمير كوهين “واجهت دولة إسرائيل، منذ إنشائها، واقعًا يفرض على مواطنيها العيش في ظل

الإرهاب، الحاجة إلى دفاع دائم ضد أي تهديد أمني”.

وستشمل الخطة المذكورة تجنيد عدد كبير من الأفراد، رغم أنها تأتي في ظل موجة عارمة من الاستقالات في جهاز

الشرطة الصهيوني حيث ومنذ بداية العام استقال أكثر من 400 ضابط شرطة منهم حوالي 100 الشهر الماضي. كما أنه

ومنذ 2021 استقال حوالي 1500 ضابط شرطة ، ومنذ بداية عام 2022 استقال حوالي 400 ضابط شرطة ، وفي كل

شهر يستقيل حوالي 90 ضابط شرطة أي ما مجموعه مركز واحد، دون ذكر فصل 8٪ من كل دورة توظيف.

اقرأ المزيد: أبعد من التطبيع: مناطق “السلطة” كمستعمرة اقتصادية خالصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى