الأخبار

الضفة الغربية: دعوات للخروج بمسيرات حاشدة رداً على مسيرات المستوطنين اليوم

دعا عدد من النشطاء ولجان المقاومة الشعبية والقوى والفصائل، اليوم الاثنين، إلى الاحتشاد والخروج بمسيرات حاشدة ورفع الأعلام الفلسطينية، ردا على استفزازات المستوطنين وقطع الطريق على مسيرات الأعلام التي سينظمونها قرب قرى الضفة الغربية اليوم في تمام الساعة الرابعة والنصف.

وتضمنت الدعوات “وجوب الحذر والمبادرة” بفعل المقاومة عبر التواجد على الجبال والتلال لمنع الأنشطة الاستيطانية ورفع الأعلام الفلسطينية، ومن المقرر تنظيم أنشطة التصدي لهذه الاستفزازات في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

وستتركز هذه النشاطات على التقاطعات والطرق الرئيسية وقمم الجبال، حيث يسعى المستوطنون إلى إقامة بؤر استيطانية عشوائية وفرضها كأمر واقع، حيث أن الدعوات تنص على أن المسيرات التي ستنطلق عصر اليوم ستختتم باعتصامات في نقاط تماس يحاول المستوطنون السيطرة عليها في 15 موقعا في الضفة الغربية المحتلة، وذلك بمشاركة أعضاء كنيست، وحاخامات، وشخصيات عامة.

ومن جهته، حذر رئيس هيئة شؤون الجدار والاستيطان وليد عساف، من خطورة أن تنتهي مسيرات المستوطنين الاستفزازية المخطط تنفذيها اليوم في عدة مناطق بالضفة، بإقامة بؤر استيطانية على أعالي الجبال والتلال.

وأشار عساف إلى، أن مسيرات المستوطنين في الضفة تحمل بُعدا مختلفا عن مسيرة الأعلام الاستفزازية التي نُفذت الأسبوع الماضي في القدس ، حيث كانت تهدف هذه المسيرة إلى التأكيد على “يهودية” المدينة، ومحاولة المساس بقدسية المسجد الأقصى، لكن المسيرات في الضفة تحمل مطامع لسرقة المزيد من الأراضي.

ودعا عساف، لجان المقاومة الشعبية وفصائل العمل الوطني وكافة أبناء شعبنا إلى رفع الأعلام الفلسطينية والتصدي لهذه المسيرات الاستفزازية.

وأكد وجود قرار بتفعيل المقاومة الشعبية في كل مكان، مشدداً على أنه من حق الفلسطينيين الدفاع عن أنفسهم وأراضيهم أمام اعتداءات الاحتلال، وهذا ما يكفله القانون الدولي.

وطالب بموقف دولي يلجم هذه الجرائم “الإسرائيلية” المتصاعدة بحق أبناء شعبنا، لافتاً إلى أن عمليات القنص والقتل العمد خاصة في بلدة بيتا جنوب نابلس تأتي في سياق محاولة ردع المواطنين هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى