أسرىالأخبارالأخبار البارزة

الصليب الأحمر: أسيران فلسطينيان مضربان عن الطعام في وضع خطير للغاية

جرى نقلهما للعلاج

أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في بيان صادر اليوم الاثنين، عن قلقها البالغ إزاء تدهور الحالة الصحية للأسيرين كايد نمورة ومقداد القواسمة، وهما فلسطينيان معتقلان إدارياً جرى نقلهما للعلاج في مستشفيات صهيونية.

وقال مندوب الصحة في اللجنة الدولية، روبرت باترسون، إنّ طبيب اللجنة “يزور كلا المعتقلين، كايد نمورة (الفسفوس) المضرب عن الطعام منذ 82 يوماً ومقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ 75 يوماً، وهو يراقب وضعهما عن كثب. إننا قلقون بشأن العواقب المحتملة التي لا رجعة فيها لمثل هذا الإضراب المطوّل عن الطعام على صحة المعتقلين وحياتهما”.

وتابعت: “بصفتها مؤسسة إنسانية محايدة، فإنّ اللجنة الدولية لا تدعم الإضراب عن الطعام ولا تُدينه، وإنّما يراقب موظفو اللجنة الدولية وضع المعتقلين الذين يضربون عن الطعام للتأكد من معاملتهم باحترام وحصولهم على الرعاية الطبية الملائمة وضمان السماح لهم بالبقاء على اتصال مع عائلاتهم”.

وحثّت اللجنة الدولية السلطات المختصة والمعتقلين وممثّليهم على “إيجاد حل يجنّبهم فقدان الحياة”.

وفي السياق نفسه، قرر الأسرى في سجون الاحتلال البدء ببرنامج نضالي تدريجي يستمر حتى نهاية الأسبوع الحالي، وذلك احتجاجاً على الإجراءات التنكيليّة التي فرضت على الأسرى من الجهاد الإسلامي.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، في حديث له مع الميادين، إنّ “إجراءات الأسرى لها بعد يتعلق بالحياة اليومية”، مشيراً إلى أنّ هناك “حالة من القلق لدى الأسرى على زملائهم المضربين عن الطعام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى