الأخبار

الشيخ قاسم: لا نعرف إلا فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس

 

أكد نائب الأمين العام لحزب الله لبنان الشيخ نعيم قاسم أن فلسطين ستتحرر شيئاً فشيئاً على يد المقاومة، وأن فلسطين قد كشفت محور التكفير مبيناً أن قتال التكفيريين في سورية ولبنان إنما يأتي لكسر ذراع الكيا الصهيوني.

وفي کلمته بالمؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية المنعقد في طهران أشار الشيخ نعيم قاسم إلى أن قرارات مجلس الأمن وكل عناوين التسوية إنما هي محطات للتوسع “الإسرائيلي” وليس للحل والمقاومة والتي هي الحل، فيما أكد بالقول “لا نعرف إلا فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس” داعياً إلى تحرير كل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر غير منقوص.

وأشار إلى أن بإمكان المقاومة أن تراكم تحريراً تلو الآخر وأن تحقق الهدف في تحرير كل فلسطين.

وأكد على أن إيران قد أحيت قضية فلسطين ولم تتوقف عن مساندة الشعب الفلسطيني ومقاومته وانتفاضته رغم كل الضغوط مضيفا أنه مهما فعلنا لن نوفي إيران حقها، وشدد قائلاً: يجب على الدول الإسلامية الكبرى الاتحاد من أجل التصدي للعدوان “الإسرائيلي”.

وأضاف: ندعو إلى المقاومة التي لا تنتظر أحداً.. ونحن جاهزون في الميدان ليل نهار ولا نخشى تهديدات إسرائيل ولا غيرها.

ولفت الشيخ قاسم إلى أن الفلسطينيين هم المحور ورأس الحربة ولا يجب مطالبتهم بدعم قضايا مختلفة بل يجب الالتفاف حول قضيتهم.

ووعد بأن فلسطين تتحرر شيئاً فشيئاً على يد المقاومة الإسلامية وأن فلسطين قد كشفت محور التكفير الذي قام خدمة لإسرائيل، مؤكداً أن المقاومة الإسلامية قاتلت التكفيريين في سورية ولبنان لتكسر ذراع “إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى