الأخبارشؤون دولية

الشيخ عيسى قاسم: سليماني والمهندس مدرسة حيّة في الجهاد الحق.

قال عالم الدين البحريني آية الله الشيخ عيسى قاسم إن “الشهيدين قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس هما مدرسةً حيّةً في الجهاد الحقّ الصّدق المجدّ، وملهميْن لحبّ الشهادة في سبيل الله لمن بعدهما من أجيال، لا يُذكرَان إلاّ وتُذكر ضرورة الجهاد وعظمته، وقيمةُ الشهادة وسمو مقام الشهيد”.

وخلال الحفل التأبيني الذي تقيمه الجالية البحرانية بمدينة قم المقدّسة في ذكرى السنوية الأولى لاستشهاد قادة النصر سليماني والمهندس ورفاقهما، أضاف الشيخ قاسم،”كان المُعلم الحاج يرى في تلميذه الكبير الحاج أبي مهدي مفخرةَ إيمانٍ وجهاد، وكان أبو مهدي يرى في الحاج القدوة مُعلّمه العظيم، ومعشوقاً له على طريق الله”.

وتابع “إننا اليوم نقف أمام رجلين أرعب جهادهما الرائع العظيم، وقدارتهما المتنوعة دولة الغطرسة والطاغوت الكبرى أميركا وصنعيتها كيان العدو الصهيوني، وقضّ مضاجعهما، فهما حاربا أميركا وكيان العدو وداعش وجبهة النفاق، بلا لين ولا هوادة ولا فتور”.

وكان المرشد الأعلى الإيراني السيد علي خامنئي، أكد قبل عشرة أيام أن “الانتقام ممن أمر ونفذ عملية اغتيال الشهيد سليماني مؤكد”. مضيفاً أن “حذاء سليماني يشرف رأس قاتله”.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله  أكد خلال حفل تأبين الشهيدين، أن سليماني “لا توازيه أي شخصية للقصاص منها، وحذاؤه يوازي رأس ترامب وإدارته”.

وأقيم حفل تكريمي في 19 كانون الأول/ديسمبر الجاري في مجلس النواب العراقي بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاستشهادهما مع رفاقهما.

ويذكر أن قائد قوة القدس الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس استشهدا بقصف صاروخي أميركي في 3 كانون الثاني/يناير الماضي قرب مطار بغداد الدولي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى