الأخبارالأخبار البارزة

الشعبيّة: التصدي للهجمة الصهيونية على القدس يستوجب وحدة كفاحيّة ميدانيّة

  1. حذَّرت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، مساء اليوم الإثنين، من محاولات الحكومة الصهيونيّة بقيادة المجرم “نفتالي بينيت” من فرض أمر واقع في مدينة القدس وبلدتها القديمة، تتيح لهم استمراريّة عمليات التهويد والتدنيس لباحات المسجد الأقصى، وتشديد الضغط والتضييق على المقدسيين، ومخططات تشريع الصلاة التلموديّة في الأقصى.

وأكَّدت الجبهة، في بيان لها، وصل بوابة الهدف نسخة عنه، أنّ كل هذه الاستفزازات والمخططات الصهيونيّة كما استحضار العامل الديني لهذه الطغمة اليمينيّة التي تسكنها الهواجس الدينيّة التلموديّة والعنصريّة هي عوامل تفجير للأوضاع برمتها ليس في القدس وحدها بل على امتداد فلسطين التاريخيّة، فالشعب الفلسطيني أثبت بالدماء والتضحيات بأنّ القدس والمقدسات ثابت لا يمكن المساومة أو التنازل عنها أو السماح باستباحتها أو تدنيسها.

وشدّدت الجبهة على أنّ ما يجري من تصعيدٍ صهيوني في القدس وفي مناطق مختلفة من الأراضي المحتلة يستوجب تجسيد وحدةٍ كفاحيّة ميدانيّة كأمرٍ واقع على الأرض من أجل دعم صمود أهلنا في مدينة القدس وأي مناطق فلسطينيّة مهدّدة بالمصادرة.

وختمت الجبهة مؤكدةً على ضرورة استحضار تجربة المقاومة الشعبيّة في بيتا وبيت دجن وبلعين والشيخ جراح وسلوان والأغوار لتعمّم على امتداد مناطق الضفة والقدس، فالاشتباك المفتوح مع الاحتلال والمتواصل، والاستنزاف للجنود وقطعان المستوطنين هي الوسائل الناجعة لمواجهة مخططات التهجير والاقتلاع والتهويد والاستيطان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى