العالم العربي

السيسي يلتقي مستشار الأمن الأمريكي ويبحثان ملفات إقليمية ودولية

من ضمنها القضية الفلسطينية

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، مستشار الأمن القومي الأمريكي جون سوليفان في العاصمة المصرية القاهرة، وبحثاً عدة ملفات إقليمية ودولية.

وقالت الرئاسة المصرية إن الجانبين استعرضا خلال اللقاء، القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام، مشيرةً إلى أن السيسي أكد على أن حل القضية الفلسطينية وفق المرجعيات الدولية واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة سيكون له مردوداً كبيراً سينعكس على تطور وتغيير واقع المنطقة بأسرها للأفضل، ويفتح آفاق السلام والتعاون والتنمية.

وفي شأن أزمة سد النهضة، شدد السيسي على أن مصر لن تقبل الإضرار بمصالحها المائية أو المساس بها، موضحاً أن المجتمع الدولي عليه القيام بدور مؤثر لحل الأزمة.

وبينت الرئاسة المصرية أن السيسي بحث مع سوليفان مستجدات الأزمة وبعد صدور البيان الرئاسي الأخير لمجلس الأمن وما تضمنه من ضرورة امتثال الاطراف للتوصل لاتفاق ملء وتشغيل ملزم قانوناً خلال فترة وجيزة على نحو يحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

وأكد السيسي مدى الالتزام الذي أبدته مصر تجاه مسار المفاوضات وأن المجتمع الدولي عليه القيام بدور مؤثر لحل تلك القضية البالغة الأهمية، حيث ان مصر لن تقبل الإضرار بمصالحها المائية أو المساس بها.

من جانبه، جدد سوليفان التزام الإدارة الأمريكية ببذل الجهود من أجل ضمان الأمن المائي المصري، وذلك على نحو يحفظ الحقوق المائية والتنموية لكافة الأطراف.

كما وشهد اللقاء التباحث حول مجمل مستجدات القضايا الإقليمية، خاصة تطورات الاوضاع في كل من ليبيا وتونس وسوريا واليمن والعراق.

وأشارت الرئاسة المصرية في بيانها إلى أنه تم التوافق على تكثيف التنسيق المشترك بين الجانبين ومع الشركاء الدوليين بشأن الترتيبات المتعلقة بالانتخابات المقبلة في ليبيا، وكذلك ملف سحب القوات الأجنبية والمرتزقة، وتوحيد المؤسسات العسكرية والأمنية.

وأكد الرئيس المصري الأهمية التي توليها مصر لإنجاح المسار السياسي وسحب كافة القوات الأجنبية من ليبيا الشقيقة، مشدداً في هذا الإطار على أهمية إجراء الانتخابات الوطنية بليبيا في موعدها المقرر في ديسمبر 2021 .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى