شؤون دولية

السيد خامنئي: الفلسطينيون أينما كانوا هم جسد واحد

المرشد الإيراني يؤكد على أهمية تضامن القطاعات الفلسطينية وتلاحمها بوجه الاعتداءات الإسرائيلية، ورئيس مجلس الشورى يدين الجرائم الإسرائيلية، وعشرات الإيرانيين في العاصمة طهران يتظاهرون تضامناً مع فلسطين ونصرةً للقدس وغزة.

قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي إن الفلسطينيين سواء في غزة أم في القدس أم في الضفة الغربية وسواءٌ كانوا في الأراضي المحتلة عام 1948 أو في المخيمات فإنهم “يشكّلون بأجمعهم جسداً واحداً”.

وشدد خامنئي على أهمية أن يتجه الشعب الفلسطيني إلى “استراتيجية التلاحم، بحيث يدافع كلّ قطاع عن القطاعات الأخرى”.

وأشار إلى أنّ الشاب الفلسطيني الذي كان يدافع عن نفسه يوماً بالحجارة ها هو اليوم “يردّ على العدو بإطلاق الصواريخ الدقيقة”.

 

وفي هذا السياق، دان رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف “الجرائم الإسرائيلية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني”، و”انتهاك حرمة المسجد الأقصى”.

وتابع: “هذا الكيان لا يلتزم بحقوق الإنسان، ونراه يرتكب الجرائم يومياً ضد الفلسطينيين، ولكن سؤالنا هو أين هي حقوق الإنسان العالمية من هذه الجرائم ولم لا تفعل شيئاً؟ لماذا لا تقول المحافل الدولية شيئاً؟”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تحدث مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، أمس الاثنين، حول آخر التطورات في فلسطين المحتلة، معرباً عن “تضامن إيران مع الشعب الفلسطيني”، ومديناً الإجراءات الإسرائيلية بشدة.

وكتب ظريف عبر “تويتر”، في وقت سابق أمس، قائلاً إنه “لم يكن كافياً لإسرائيل أن تسرق بيوت وأراضي الفلسطينيين، وتنشئ نظام فصل عنصري، وها هي اليوم تستهدف وتطلق النار على المصلين الأبرياء داخل ثالث أقدس أماكن المسلمين وفي أقدس”.

 

وفي سياق التحركات الشعبية، اعتصم عشرات الإيرانيين في العاصمة طهران تضامناً مع فلسطين ونصرةً للقدس وغزة.

ورفع المشاركون، خلال الاعتصام، العلم الفلسطيني وشعارات تدعو إلى مناهضة التطبيع وحماية مدينة القدس في وجه الهجمة الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى