الأخبار

السلطة الفلسطينية تسعى لعودة العلاقات مع الإمارات والسعودية

كشفت مصادر رفيعة المستوى في السلطة الفلسطينية، عن إتصالات تجريها شخصيات فلسطينية مع مسؤولين من دولة الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية لعودة العلاقات الثنائية الى سابق عهدها في أعقاب الخلافات التي رافقت رفض رئيس السلطة محمود عباس الامتثال لتدخلات (الرباعية العربية) في الشأن الفتحاوي الداخلي وعودة القيادي محمد دحلان الى حركة فتح.
وقالت المصادر: “إن أبو مازن يؤكد في كثير من المناسبات على متانة العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع فلسطين مع الأشقاء في الإمارات والسعودية ولا “استغناء” عن دورهم المحوري الهام في دعم القضية الفلسطينية في شتى المحافل الدولية والدعم السياسي والوقوف لجانب أبناء شعبنا الفلسطيني في ظل ظروفه الراهنة.”
وأضافت المصادر “أن إتصالات تجري من قبل شخصيات فلسطينية كبيرة مع مسؤولين كبار في الديوان الملكي السعودي في محاولة لانهاء الخلاف القائم مع أبو مازن وعودة العلاقات التاريخية الى سابق عهدها”، موضحة ” أنه الى جانب الاتصالات مع السعودية والإمارات هناك وساطات عربية قوية تجري الآن من أجل الترتيب لزيارة مرتقبة للرئيس محمود عباس إلى الإمارات والسعودية”.
وكان عباس قد أعلن مرارا عن رفضه المطلق للتدخلات من قبل عواصم عربية في إشارة منه الى “الرباعية العربية (الأردن والسعودية والإمارات ومصر)”  في الشؤون الفلسطينية الداخلية وخاصة الشأن الفتحاوي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى