الأخبارالقدس

السجن 6 سنوات لطفلة أصغر أسيرة مقدسية

 

حكمت المحكمة المركزية في القدس المحتلة اليوم الأحد، على الطفلة المقدسية الأسيرة منار مجدي عبد المجيد شوبكي (16 عام) بالسجن لمدة ست سنوات وهي أصغر طفلة مقدسية داخل سجون الإحتلال.

والشوبكي قيد الأسر منذ 14 شهراً وتحديداً من تاريخ  22/12/2015 وقد تنقلت في عدة سجون و تقبع حالياً في سجن الشارون.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني اعتقل الأسيرة الشوبكي قبل عام بالضبط،  وذلك أثناء مغادرتها المدرسة، واتهمها بحيازة سكين، ومحاولة تنفيذ عملية طعن، وهي التهمة التي لا تتجاوز عقوبتها الأشهر.

هذا وعقبت والدة الشوبكي على الحكم: “إن هذا الحكم هو ضريبة هويتهم المقدسية، فالتهمة الموجه لأبنتها لم يكن حكمها يتجاوز الأشهر في حال لغير المقدسيات”.

وأشارت إلى إن هناك إستهداف واضح لمنار منذ إعتقالها من خلال التحقيق القاسي الذي تعرضت له، وتأجيل محكمتها لأكثر من مرة، وأخيرا الحكم العالي عليها.

وتسكن عائلة الشوبكي في حي الثوري في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وتعاني العائلة ليس فقط من حكم أبنتها العالي، وإنما من ممارسات الإحتلال اليومية ضدها كما غيرهم من السكان.

وقالت الوالدة إن منار تلقت قرار الحكم عليها بثقة وتماسك وإيمان قوي بالرغم من صغر عمرها، فقد كانت منار أتمت السادسة عشر من عمرها في السجون، حيث أعتقلت قبل عام وعمرها 15 عاما، بعد إتمامها دراسة الصف العاشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى