شؤون العدو

السباق إلى الكنيست 25: “الكيبا” تتقدم” والجنرالات يتراجعون

قبل 48 يوما على موعد انتخابات الكنيست الصهيوني ما زالت استطلاعات الرأي تتراقص صعودا وهبوطا، حاملة معها الكتل

والأحزاب المتنافسة، فيما يشير بشكل جلي إلى أن معضلات السياسة وتشكيل حكومة صهيونية ثابتة ما زالت قائمة، بينما

يفتقد الوسط السياسي الصهيوني لأي يقين بخصوص ما سيحدث بعد الانتخابات. رغم ذلك فإن ما يمكن قراءته هو استمرار

تكرس وتمدد الصهيونية الدينية في السياسة الصهيونية على الطريق إلى السيطرة عليها، يظهر جليا في احتلال معسكر

سموتريتش – بن غفير للمركز الثالث في الاستطلاع، بينما يبدو أن الجترالات لم يعودوا نجوما محبوبة في السياسة، مع

استمرار جمود وربما تهاوي تحالف غانتس- أيزنكوت.

في الاستطلاع الأخير الذي نشر مساء أمس الأربعاء على القناة 13، ظهر أن أن كتلة نتنياهو حصلت على 59 تفويضًا مقابل 56 لكتلة الائتلاف الحالية، بينما تستقر القائمة المشتركة مع 5 مقاعد.

يأتي هذا الاستطلاع بعد توقيع إيليت شاكيد اتفاق العودة إلى البيت اليهودي، لكن ذلك لم ينقذها حيث لم تتمكن من تجاوز نسبة الحجب في استمرار لنتائج الاستطلاعات السابقة.

وفقًا للبيانات الواردة في الاستطلاع، يتقدم الليكود بـ 31 مقعدًا، يليه يش عتيد بـ 24 مقعدًا. لا يزال ثالث أكبر حزب هو الصهيونية الدينية لتحالف بتسلئيل سموتريتش وإيتامار بن غفير الذي حصل على 13 مقعدًا. بينما يستقر تحالف بيني غانتس-ساعر-أيزنكوت عند 12 مقعدا. وتحصل حركة شاس ويهودية التوراة على 8 و 7 على التوالي.

أما العمل وميرتس فيحصلان على 5 مقاعد لكل منهما، و حزب “إسرائيل بيتنا” برئاسة أفيغدور ليبرمان 6 مقاعد ، ويغلق راعم بـ 4 نواب.

أقل من نسبة الحجب

أقل من نسبة الحجب: حزب البيت اليهودي في بداية أييليت شوكيد فاز بنسبة 1.9٪ ، وحزب يارون زليشا الاقتصادي بنسبة 1.1٪ ، وحزب هدار مختار الشبيبة المحترقة بنسبة 1.0٪ ، وحزب إيلي أفيدار الديمقراطي الحر بنسبة 0.6٪.

فيما يتعلق بمسألة الملاءمة لرئاسة الوزراء ، يفتح نتنياهو فجوة أكبر حتى من لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس. زفي السؤال بين نتنياهو ولبيد، والسباق على منصب رئيس الوزراء، حصل نتنياهو على 46٪ من التأييد مقابل 29٪ فقط لبيد. والفجوة أكبر أمام غانتس ، حيث حصل نتنياهو على 46 في المائة من التأييد مقابل 26 في المائة لوزير الحرب.

وحول تحديد أداء لبيد كرئيس للوزراء حتى الآن؟ أجاب 31 في المائة أنه يعمل بشكل جيد وأن 26 في المائة أجابوا بأنه لم يكن جيدا على الإطلاق. و أجاب 18 بالمائة “ليس جيدًا” وأجاب 14 بالمائة فقط أن أداء لبيد جيد جدًا.

سؤال آخر في الاستطلاع هو من يفضل الجمهور لمنصب وزير الدفاع – غانتس أم عضو الكنيست يوآف جالانت من الليكود، القائد السابق للقيادة الجنوبية؟ أجاب 41 في المائة غانتس مقابل 21 في المائة فضلوا جالانت. و أجاب 38 في المائة بأنهم لا يعرفون.

أما بالنسبة لمنصب وزير العدل، فإن 36٪ يؤيدون جدعون ساعر مقابل 25٪ فضلوا منافسه الليكودي ليفين، فيما أجاب 40٪ أنه لا يوجد مرشح مفضل بينهما.

بالنسبة لمنصب وزير الأمن الداخلي، سئل المشاركون في الاستطلاع من هو الأنسب – نائب الوزير يوآف سيغلوفيتش أم عضو الكنيست إيتامار بن جفير؟ 38 في المائة أجابوا لسيجلوفيتش مقابل 33 في المائة لبن جفير و أجاب 29 في المائة بأنهم لا يعرفون.

تم إجراء استطلاع نيوز 13 من قبل البروفيسور كميل فوكس وشمل 781 مشاركًا ، 600 منهم من السكان اليهود و 181 من القطاع غير اليهودي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى