الأخبارشؤون دولية

الرئيس الإيراني: أميركا لم تجلب للشعب الأفغاني سوى الحرب والدمار

على مدى 20 عاماً

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، صباح اليوم السبت، إنّ أميركا لم تجلب للشعب الأفغاني سوى الحرب والدمار وإراقة الدماء والتعاسة على مدى 20 عاماً من تواجدها في أفغانستان، ويأتي ذلك بالتزامن مع ذكرى 20 سنة على هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وأكد رئيسي، في تصريح له، خلال اجتماع المجلس الإداري بمحافظة خراسان الجنوبية أنّ أميركا والغرب لم يحلوا عقدة لأحد، ولن يحلوا عقدة لنا أيضاً، كما جاء.

وأوضح أن الأميركيين فرضوا 20 عاماً من التعاسة على الشعب الأفغاني، وخلفوا 35 ألف طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، ودمّروا المنازل، وارتكبوا المجازر.

وأشار إلى محادثاته الهاتفية قبل أيام مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، قائلاً إنّه تم خلال هذه المحادثات طرح قضية أفغانستان حيث أشار ميشيل إلى أنّ هذه القضية كانت درساً كبيراً للغرب، كما جاء.

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قد أكّد خلال اتصال هاتفي تلقّاه من رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، أنّ استمرار العلاقات المستدامة بالاتحاد الأوروبي مرهونة بمراعاة الاحترام المتبادل بين الطرفين، وعدم التأثّر ببعض العناصر الخارجية، ولاسيما سياسات أميركا الأحادية.

وقال رئيسي إن على كلّ البلدان “التعاونَ” من أجل تشكيل حكومة أفغانية قادرة على إحلال الأمن والاستقرار والتنمية والسلام، وأن تحظى بثقة الشعب الأفغاني، مضيفاً أنه “ثَبُتَ أن الوجود الأميركي في أفغانستان لم يوفّر الأمن، بل لم يخلّف سوى الحرب والدمار في هذا البلد“.

ولفت إلى أن بلاده تعتقد أن “عدم وجود حكومة أفغانية شاملة، بمشاركة كل القوميات، يهدّد مستقبل أفغانستان“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى