الأخبار

الرئيس الأوكراني: نرغب بإجراء محادثات مباشرة مع موسكو لإنهاء الحرب

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الأربعاء، أن بلاده ترغب في إجراء محادثات مباشرة مع موسكو من أجل إنهاء الحرب ضدّ قوات تدعمها روسيا في منطقة دونباس شرق البلاد.

وقال زيلينسكي، إنه “يجب أن نقر بأننا لن نكون قادرين على وقف الحرب بدون مفاوضات مباشرة مع روسيا واليوم تمّ الاعتراف بذلك بالفعل من قبل جميع الشركاء الخارجيين“.

وجاء ذلك، أمام البرلمان بعد أن حثّت أوكرانيا حلف شمال الأطلسي على التحضير لعقوبات اقتصادية على موسكو وتعزيز التعاون العسكري مع كييف “كسبيل لردع روسيا عن شن أيّ هجوم جديد بعد أن حشدت قواتها بالقرب منها“.

وأعلن زيلينسكي عن رصد نفقات غير مسبوقة على الأمن والدفاع في عام 2022 تصل الى 12 مليار دولارن كما جاء.

كما، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن كييف أرسلت 125 ألف جندي إلى منطقة الصراع في دونباس، وهو ما يعادل نصف قواتها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن “الجيش الأوكراني، يحشد قواته وينشر المعدات الثقيلة والأفراد.

وبحسب بعض التقارير، فإن عدد القوات في منطقة الصراع قد وصل بالفعل إلى 125 ألف شخص، وهذا للتوضيح، هو نصف عدد القوات المسلّحة لأوكرانيا.

وتعليقاً على كلام كييف حول هجوم عسكري روسي وشيك على أوكرانيا، قالت زاخاروفا إن هذه المزاعم هي مجرد نوبات هيستيريا، ومناورة لصرف الانتباه عن للعمليات العسكرية الأوكرانية.

وأمس، حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من عواقب نشر أسلحة ومنظومات هجومية في أوكرانيا، وقال: “إذا ظهر نوع من أنظمة الصد على أراضي أوكرانيا، فإن مدة رحلة هذه الأسلحة الصاروخية إلى موسكو ستكون من 7 إلى 10 دقائق، وفي حالة وضع أسلحة تفوق سرعة الصوت فستصل بخمس دقائق“.

وقال بوتين “لقد اختبرنا الآن وبنجاح صاروخاً جديداً، ومن بداية العام سنكون مسلّحين بصواريخ بحرية جديدة تفوق سرعتها سرعة الصوت بـ9 ماخ“.

يذكر أن أوكرانيا والدول الغربية تتهم روسيا دائماً بالتدخل في النزاع بمنطقة دونباس شرق أوكرانيا، فيما أكّدت موسكو مراراً أنها ليست طرفاً في النزاع الداخلي الأوكراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى