العالم العربي

الدغمي يتهم الملحق التجاري الامريكي بـ البلطجة والزعرنة..

اتهم رئيس مجلس النواب الاردني السابق والبرلماني العريق عبد الكريم الدغمي السفارة الامريكية في بلاده بالبلطجة والزعرنة وهي تحاول منع التجار الاردنيين من التعامل مع سورية الشقيقة عبر ارشادات ضد المصالح الاردنية والسورية  برزت مؤخرا.

وكشف الدغمي في حديث علني له النقاب عن ان الملحق التجاري في سفارة واشنطن في عمان يجري اتصالات مع التجار والمقاولين الاردنيين  يحذرهم فيها من التعامل تجاريا مع سورية.

ووصف الدغمي في مداخلة علنية تحت قبة البرلمان سلوك الملحق التجاري الامريكي بانه ممارسة مباشرة للبلطجة والمح الى ان الهدف من هذه الزعرنة الدبلوماسية كما وصفها التآمر على مصالح الشعبين الاردني والسوري.

وكشفت جملة الدغمي الاعتراضية هنا عن طبيعة المواجهة المستترة بين فريقين في الادارة الاردنية يستجيب الاول  للضغط الامريكي بخصوص منع التجارة مع سورية ويعمل الثاني في الاتجاه المعاكس.

ويتردد بان لدى اعضاء في البرلمان الاردني مؤيدون للدولة السورية والانفتاح عليها بيانات ومعطيات تشير الى ان السفارة الامريكية تعمل بجهد واضح ضد نمو حركة التبادل التجاري بين عمان ودمشق عبر حدود مركز نصيب بين البلدين.

ويبدو ان جهد السفارة الامريكية هنا  يتزامن مع الارشادات التي تقدمها الملحقية التجارية في عمان لنخبة من التجار والمقاولين ورموز قطاع التخليص الجمركي تحت عنوان استبدال نقل وتوريد المنتجات والبضائع من الحدود الاردنية السورية لصالح ميناء حيفا “الاسرائيلي”.

ويعرض ميناء حيفا الاسرائيلي عبر السفارتين الامريكية والاسرائيلية في عمان مغريات متعددة وتسهيلات لإقناع القطاع  التجاري بالاستيراد والتصدير عبر ميناء حيفا بدلا من الاراضي السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى