الأخبار

الداخل المحتل عام 48: مظاهرات غاضبة نصرًا للقدس في الناصرة وحيفا

شنّت الشرطة الصهيونية، الليلة، حملة اعتقالات بحق عدد من المتظاهرين في مدينتي حيفا والناصرة، في أعقاب احتجاجهم على تصعيد الاحتلال في القدس والأقصى وإسنادا لحي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء لصالح المستوطنين.

وتظاهر المئات في مدينة حيفا، حيث جرى إغلاق الشارع أمام حركة السير تضامنا مع القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

وردد المتظاهرون هتافات إسنادا لأهالي الشيخ جراح المهددين بالتهجير وأخرى غاضبة ضد العدوان العسكري على المسجد الأقصى.

وأفاد موقع عرب (48) بأن عناصر الشرطة الصهيونية حاولوا قمع المظاهرة الاحتجاجية وأقدموا على الاعتداء بشكل عنيف واستخدام القنابل الصوتية بحق المتظاهرين.

وأشار الموقع إلى أنّ شرطة الاحتلال اعتقلت 18 متظاهرًا على الأقل بينهم أدم حاج يحيى، يوآف بار، شادي أبو صالح، مريم عساف، يورام، براء قلق، عكرمة مصاروة، آدم مصاروة، عمري أبو دبوس، مهدي الجامبو، مجد كيال، علي مصطفى، أمير أمارة وعبد الله بدر.

وفي مدينة الناصرة، انطلقت مظاهرة احتجاجية من ساحة عين العذراء لتجوب شوارع المدينة تضامنا مع أهالي حي الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين وهتفوا من أجل الحرية والعدالة، كما وجهوا التحية إلى كل الصامدين في وجه مخططات التهجير والاقتلاع.

وأفاد الموقع نفسه أنّ المتظاهرين وصلوا إلى مركز الشرطة الصهيونية وهناك جرى إغلاق الشارع وإضرام النار بحاويات نفايات، وإثر ذلك وقعت مواجهات مع عناصر الشرطة الاحتلال وجرى اعتقال 18 شابًا.

ونقل عرب (48) عن  المحامي أشرف محروم قوله إن “الشرطة (الصهيونية) اعتقلت عددا من الشبان بعد المظاهرة، والشرطة لا تسمح لنا حتى الآن بالدخول إلى مركز الشرطة للتحدث معهم”.

وأشار إلى أن “عدد المعتقلين في الناصرة يتراوح بين 12 إلى 14 معتقلا، وهناك عدد من المحامين الذين وصلوا إلى مركز الشرطة للقاء المعتقلين لكن الشرطة تمنعهم من الدخول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى