دعوات وأنشطة

الخيار الوطني السوري هو خيار فلسطين

على أعتاب الاستحقاق الرئاسي الدستوري في سورية نظمت مؤسسة القدس الدولية_سورية ندوة سياسية بالتعاون مع اللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني وبمشاركة الفصائل الفلسطينية المُقاوِمَة في سورية، وقد حضرت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية الندوة التي أُقيمَت بالمركز الثقافي العربي في أبو رمانة، وحملت عنوان (الخيار الوطني السوري هو خيار فلسطين).
كانت البداية للدكتور خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القدس الدولية_سورية، الذي أكّد على أنّ الدفاع عن الدستور السوري هو دفاع عن فلسطين، وتحدث عن مواقف الرئيس الأسد الوطنية عبر التاريخ، وعن الحروب التي شُنَّت على سورية للتخلي عن مبادئها، لكنها ثبتت على مواقفها الوطنية، واستمرت في دعمها للفلسطينيين والمقاومة، وتطرق للحديث عن حزب البعث العربي الاشتراكي الذي قام على ثلاثة مبادئ أساسية، ورأى د.المفتاح أن الحزب لو قام بعد احتلال فلسطين لكان هناك مبدأ رابع هو فلسطين.
وختم د.المفتاح كلامه بالتأكيد على أنّ الانتخابات السورية تعني للمقاومة وللفلسطينيين كما تعني للسوريين، ثم تحدث الأستاذ إسماعيل السنداوي ممثل حركة الجهاد الإسلامي في سورية، وبدوره أكّد على أن الخيار الوطني السوري هو خيار فلسطين، ورأى أن الضغوط التي مُورِسَت على سورية لم تفلح في تغيير الموقف السوري الوطني والقومي، وتناول في المحور الثاني من كلمته إنجازات المقاومة في معركة سيف القدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى