القدس

الخليل: قوات الاحتلال تغلق الحرم الإبراهيمي بالقوة وتعتدي على الزوار والمصلين

إغلاقات متواصلة

أغلقت سلطات الاحتلال، مساء اليوم الأربعاء، الحرم الإبراهيمي وسط الخليل، بعد اعتداءها على الزوار والمصلين وموظفي وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وطردهم من الحرم بالقوة.

وقال مدير الحرم حفظي أبو سنينة، إن قوات الاحتلال استباحت جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمي الداخلية والخارجية ودخلت على سجاده ببساطيرها، واعتدت على موظفي وزارة الأوقاف مجدي صلاح ورائد مسودة بالشتم والضرب، وطردت المصلين المسلمين.

وأوضح أبو سنينة، أن قوات الاحتلال أرغمت النساء وهن في حلقات ذكر على الخروج من الحرم، ومنعت المصلين من دخوله بحجة تأمين احتفال المستوطنين بـ”عيد الغفران“.

ويعمل الاحتلال على تهويد الحرم في تحد لمشاعر العرب والمسلمين، ومساساً خطيراً بحرية العبادة التي كفلتها الشرائع السماوية ومواثيق حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية.

وتشجب الجهات الشعبية والرسمية، ما يقوم به الاحتلال الصهيوني في الحرم الإبراهيمي من إغلاقات متواصلة ومنع لرفع الأذان، وطرد موظفيها من المسجد.

فيما توجه دعوات للمؤسسات الدولية لإيقاف الاحتلال عن انتهاك حرمات المسجد، الذي يعتبر وقفاً اسلامياً خالصاً لا يحق لغير المسلمين الصلاة فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى