الأخبارالعالم العربي

الخزعلي يحمّل الكيان الصهيوني مسؤولية الهجوم الأخير على الحشد الشعبي

بموافقة أمريكية

حمّل زعيم عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، الكيان الصهيوني مسؤولية الهجوم الذي تعرَّضت له نقاط تابعة للحشد الشعبي في مدينة القائم عند الشريط الحدودي بين العراق وسوريا.

وقال الخزعلي إنّه “إذا لم تكن واشنطن هي التي استهدفت الحشد الشعبي، فيعني ذلك أنّ “إسرائيل” قامت بذلك”، لافتاً إلى أنّه “لا يمكن للطائرات الإسرائيلية خرق السيادة العراقية من دون موافقة أميركية”.

وانتقد الخزعلي، في تغريدة له في “تويتر”، السكوت الحكومي تجاه الهجمات المتكررة، وقال إنّ “عدم تحرُّك الحكومة من أجل شراء منظومة دفاع جوي يضع عدداً من الاستفهامات عن الدوافع والأسباب”.

وأشار الخزعلي، في الوقت عينه، إلى أنّ “النفي الأميركي للانتهاك الأخير للسيادة العراقية لا يُعْفيها من المسؤولية، لأنّها هي التي تتحمّل مسؤولية الأجواء العراقية فعلياً”.

وكانت مصادر عراقية أكدت  أنّ غارة جوية عند الشريط الحدودي العراقي ـ السوري استهدفت سيارتين، من دون وقوع خسائر بشرية.

ونفى المتحدث العسكري باسم “التحالف الدولي”، واين ماروتو، عبر تغريدة في “تويتر”، أيَّ صلة لـ”التحالف” بغارات جوية على البوكمال.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى