الأخبار

الخارجية الكوبية تدين “الهستيريا الإعلامية” التي أطلقتها أميركا ضد روسيا

أدان وزير خارجية كوبا، برونو رودريغيز باريلا، ما وصفه بـ”الهستيريا الإعلامية والدعاية التي أطلقتها أميركا ضد روسيا”، وعارض “توسع حلف شمال الأطلسي إلى الحدود الروسية”.

وعبر صفحته على تويتر، أمس السبت، قال باريلا: “نحن نرفض بشدة الهستيريا الإعلامية والدعاية التي أثارتها حكومة الولايات المتحدة ضد روسيا، ونعارض بشدة توسع الناتو نحو حدود تلك الدولة الشقيقة”.

وفي سياق التعاون الكوبي الروسي، وصل نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف  إلى كوبا أمس في مهمة هدفها تعزيز التعاون بين البلدين، ودراسة سير التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

في سياق متصل، زار نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف قبل أيام فنزويلا، والأخيرة أعلنت دعمها المطلق للشعب الروسي وللرئيس فلاديمير بوتين.

وخلال مقابلة في كانون الأول/ديسمبر، لم يستبعد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إرسال موسكو قوات إلى فنزويلا أو كوبا إذا فشلت الأساليب الدبلوماسية مع الولايات المتحدة بشأن أوكرانيا. ووصف مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان التصريحات المتعلقة بكوبا وفنزويلا بأنّها مجرد “تبجّح”.

وتأتي هذه الزيارة في سياق الأزمة الأوكرانية الراهنة، حيث تتهم العواصم الغربية وكييف روسيا بحشد قوات على الحدود مع أوكرانيا، استعداداً لمهاجمتها، وهو ما تنفيه موسكو التي تعتبر تلك الاتهامات ذرائع لزيادة الحضور العسكري في أوروبا الشرقية، وتوسيع حلف شمال الأطلسي شرقاً، باتجاه الحدود الروسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى