عالمي

“الخارجية الإيرانية”: الحوادث الأمنية المتتالية للسفن مشبوهة

وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أنباء الحوادث الأمنية المتتالية للسفن في الخليج وبحر عُمان بأنها “مشبوهة”.

وحذّر زاده من خلق أجواء لأغراض سياسية خاصة، كما أكد حرص طهران على إرساء الأمن وحفظ الاستقرار في الخليج وبحر عُمان وعلى المساعدة في حل مشاكل الملاحة بالتعاون مع دول المنطقة.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أبو الفضل شكارجي إن “قواتنا تساهم في تأمين حركة الملاحة، وتقدم المساعدة لتوفير أمن السفن التجارية”.

وأشار أنه لدى القوات الإيرانية إشراف تام على التحركات المشبوهة وجاهزة للرد، مؤكداً أن “الأخبار الصهيونية والسعودية حول زعزعة الأمن وقرصنة السفن تندرج ضمن التمهيد لمغامرة”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أمس الثلاثاء تقارير أوَّلية عن وقوع “حادث عسكري” قرب ميناء الفجيرة في الإمارات.

كما نشر موقع “نيوز 24” الإسرائيلي، أن 4 سفن بالقرب من شواطئ دولة الإمارات أبلغت، عن فقدانها السيطرة بالقرب من جزيرة الفجيرة الاماراتية في خليج عُمان.

وبحسب موقع مراقبة السفن “MarineTraffic”، فإن إثنتين من السفن، ناقلة النفط “Golden Brilliant” والسفينة “كامدهنو” والتي تحمل الإسفلت، أبلغتا عن طريق نظام التعرف الآلي أنهما “ليستا تحت السيطرة”، مشيرتان إلى أن “هذا يعني أن السفن لا يمكنها الاستمرار بالمسير”.

وتحدّثت هيئة التجارة البحرية البريطانية “UKMTO” عن وقوع حادث قرب ميناء الفجيرة، مضيفةً أنه طُلب من السفن عدم الاقتراب من منطقة الحادث، من دون إيراد مزيد من التفاصيل.

وذكرت الهيئة، عبر حسابها في موقع “تويتر”، أن “الحادث غير مرتبط بأعمال قرصنة”.

ويوم الجمعة الماضي، نقلت صحيفة “إسرائيل هيوم” عن وزارة الدفاع البريطانية، معلومات عن مهاجمة سفينة إسرائيلية، قبالة خليج عُمان.

وبحسب التقارير، فإنَّ “السفينة هوجمت في بحر العرب”، مشيرةً إلى أن الموقع يبعد أكثر من 300 كيلومتر (185 ميلاً) جنوبيّ شرقيّ العاصمة العُمانية مسقط.

وتحدّث موقع “درياد” للأمن البحري عن سقوط قتيلين على متن سفينة إسرائيلية تعرّضت لهجوم بـ”طائرة مسيّرة” في بحر العرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى