الأخبار

الخارجية الأميركية: قلقون بشدة من تصاعد خطاب التصعيد التركي شمالي سوريا

قالت مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، بربارة ليف، أمس الأربعاء إنّ “أفق الحل السياسي

للأزمة السورية والذي يليق بالسوريين محدود بعد عقد من اندلاع الصراع”.

وأشارت ليف خلال جلسة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي عن سوريا إلى أنّ “أكثر من 12 مليون

سوري يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي”،مضيفةً أنها شعرت بـ”الصدمة عندما استُقبل بشار الأسد في الإمارات ونقلنا

ذلك للإماراتيين”.

ولفتت إلى أنّ “عقوباتنا عبر قانون قيصر حاسمة في الكفاح من أجل تحميل الأسد المسؤولية، وسنواصل استخدام

جميع الأدوات المتاحة لمحاسبته”، مؤكدةً أنّ بلادها “تدعم وبشكل كامل قدرة إسرائيل على ممارسة حقها الأصيل في

الدفاع عن النفس في سوريا”.

وفيما يخص التوغل التركي في شمال سوريا، قالت المسؤولة الأميركية إنها لا يمكنها أن تضمن “أنّ تركيا ستتراجع عن

تلويحها باستخدام القوة شمالي سوريا”.

وزعمت ليف أنّ “المسؤولية النهائية عن المأساة المستمرة في سوريا تقع على بشار الأسد وروسيا وإيران اللتين أوصلتا

بلاده إلى هذه الحال الرهيبة”، وتابعت: “قلقون بشدة من تصاعد خطاب التصعيد التركي شمالي سوريا وكثفنا من

مشاوراتنا الدبلوماسية لمحاولة تهدئة أي توترات”.

وأفاد مصادر إعلامية، أمس، نقلاً عن مصدر مطلع بأنّ “الجيش السوري يعزز نقاطه في منبج والقامشلي وتل رفعت”

في مواجهة مسلحي درع الفرات التابعين لتركيا.

ويأتى ذلك بعد أيام من إعلان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أنّ “تركيا ستطهّر منطقتي تل رفعت ومنبج في

شمالي سوريا من الإرهابيين”، كاشفاً عن أهداف التوغل التركي الجديد للمرة الأولى

اقرأ المزيد: “إسرائيل” تشن حربا دائمة على الفلسطينيين: ومسيرة الأعلام عمل حربي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى