الأخبار

الحريديم أفشلوا قانون منع الآذان خشية على بوق السبت

أوقفت أحزاب “الحريديم” في الكيان الصهيوني مساء الثلاثاء “قانون الأذان” الذي يمنع على المساجد ودور العبادة استخدام مكبرات الصوت في الدعوة للصلاة والمناسبات الدينية.

وتقدم وزير الصحة الصهيوني يعكوف ليتسمان باستئناف على قرار اللجنة الوزارية العبرية بشأن المصادقة على قانون الاذان، معتبراً أن القانون يعتبر مساً بالستاتيكو، وقد يؤثر على “صافرة” الإعلان عن دخول السبت المتبعة في حارات “الحريديم”.

وكان نواب الكنيست عن القائمة العربية المشتركة اجتمعوا الثلاثاء مع ليتسمان، وطالبوه باتخاذ موقف واضح ضد قانون منع رفع “الأذان”.

وسوغ النائب أيمن عودة رأيه أن اقتراح البيت اليهودي يأتي ضد الوجود العربي ومن أجل تحويل الصراع إلى ديني، مضيفا أن في مثل هذه القضايا ممنوع أن يكون فرض قانوني، وقال عودة إن هذا القانون سيضرّ بمؤمني الأديان الثلاثة.

ومع قرار الوزير ليتسمان معارضة القانون ستضطر حكومة الاحتلال إلى سحبه حتى إقناع كل مركبات الائتلاف.

وفي خطوة سريعة لمنع التصويت على اقتراح قانون منع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت غدا الاربعاء، والذي تقدم به عضو الكنيست موطي يوجيف من البيت اليهودي ونواب اخرون، اقترح عضو الكنيست عيساوي فريج إقامة لجنة لتنظيم الأذان تكون برئاسة قاضي محكمة الاستئناف الشرعية القاضي عبد الحكيم سمارة، وتضم اللجنة ممثلي جمهور من جميع شرائح المجتمع.

وتوجه النائب فريج الى وزير الصحة الصهيوني “يعكوف ليتسمان”، بطلب تقديم التماس ضد المصادقة على اقتراح القانون.
وقال النائب فريج:” علينا كأعضاء كنيست البحث عن حلول مناسبة لسكان الدولة، يهودا ومسلمين وعدم تحويل هذه القضية الى اداة للصراعات والنزاعات السياسية والدينية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى