العالم العربي

الجيش السوري يواصل تقدمه باتجاه الحدود مع الأردن

رفع العلم السوري وسط مدينة داعل بريف درعا الشمالي، في ظل انتشار للشرطة العسكرية الروسية في داعل بعد تسوية أوضاع المسلحين من خلال لجان المصالحة.

و بعد دخول داعل أصبح الجيش السوري على مقربة من معاقل النصرة وداعش في الأرياف الغربية لحوران، يدل على فشل المفاوضات في الأردن بين الجانب الروسي والمسلحين وأن القرار هو بالحسم العسكري في بصرى الشام.

وكان الجيش السوريّ أعلن أنه حرّر نحو 70 بلدة في عملياته العسكرية في ريف درعا الشرقي.

ونقلت صحيفة الوطن السورية عن مصدر عسكريّ سوريّ قوله إنّ الجيش سيطر على بلدة الجيزة وقرى السهوة وكحيل وتل الزميطية الاستراتيجيّ غرب مدينة درعا ليتمكّن بذلك من قطع خطّ إمداد المسلحين.

وأضاف المصدر للصحيفة أنه بهذه السيطرة أغلق الجيش نارياً الثغرة التي تربط الحدود السورية الأردنية من الجهة المقابلة للتلّ الذي يبعد نحو كيلومترين عن الأردن وبالتالي عزل ريفي درعا الشرقيّ والغربيّ بعضهما عن بعض.

كاميرا الإعلام الحربيّ دخلت أحد مقارّ الإرهابيّين في بلدة الصورة بريف درعا الشماليّ الشرقيّ وهو بناء جديد أعدّه الإرهابيون سجناً تحت الأرض

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية انضمام ثلاث بلدات في جنوب سوريا إلى نظام الهدنة في المنطقة وموافقة مئتين وخمسين مسلّحاً من الجماعات المعارضة على تسوية أوضاعهم مع الحكومة

وقال مدير مركز حميميم للمصالحة في سوريا ألكسي تسيغانكوف إنّ المسلحين سلّموا الآليات العسكرية وكميات كبيرةً من الذخائر القتالية المختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى