الأخبار

الجبهة الشعبية تحذر من الانزلاق مجدداً في التفاوض مع الكيان الصهيوني

تعقيبًا على تشكيل طواقم تفاوض فلسطينية جديدة

تعقيباً على ما يجري تداوله بشأن تشكيل طواقم فلسطينية تفاوضية جديدة استعداداً للبدء بجولات تفاوضية وصفت “بالاستكشافية” بين السلطة والكيان الصهيوني، عبرت الجبهة الشعبية عن خطورة هكذا خطوة بعد حصاد سنوات التفاوض والتي سبقت وتلت اتفاق أوسلو، والتي لن تكون إلا خسارة إضافية لشعبنا وقضيتنا وربحاً صافياً للكيان الصهيوني الذي استظل بها ليعمق من احتلاله والتقدّم بمشروعه الاستعماري الإحلالي على حساب أرضنا وحقوقنا الوطنية.

ورأت الجبهة، في تصريح صحفي وصل بوابة الهدف نسخة عنه، أن الأولوية يجب أن تكون لترتيب البيت الفلسطيني والأوضاع الفلسطينية وإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة وإعادة الاعتبار للمؤسسات الفلسطينية ومعالجة أوضاع منظمة التحرير لتحقيق أهدافنا الوطنية، مشددة على ضرورة العودة إلى أروقة الأمم المتحدة، من خلال الدعوة إلى مؤتمر دولي كامل الصلاحيات، وإنفاذ القرارات الدولية ذات الصلة بالحقوق الوطنية في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة بعاصمتها القدس .

كما رأت الجبهة أن الرهان على العودة إلى المفاوضات ما هو إلا وهم، معتبرة أنّ الهدف من وراء الدعوات لها في هذه الفترة هو إجهاض الانجازات والمكتسبات الفلسطينية التي تحققت على الأرض مع خلال معركة “سيف القدس” والهبة الجماهيرية على امتداد فلسطين التاريخية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى