الأخبار

التجمع الإعلامي يطالب بتوفير الحماية للصحفيين وملاحقة المجرمين

طالب التجمع الإعلامي الفلسطيني اليوم الأربعاء، السلطة الفلسطينية بضرورة اتخاذ كافة السبل والوسائل الكفيلة بملاحقة فعلية وجادة للمجرمين “الإسرائيليين” المتهمين بارتكاب الجرائم بحق الصحفيين وتقديمهم للمحاكم الدولية.

كما دعا التجمع في بيان صحفي بمناسبة “اليوم الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين”، كافة الجهات المعنية إلى التحرك الجدي من أجل الإفراج الفوري عن الصحفيين الأسرى، والبالغ عددهم في سجون الاحتلال (27) صحفياً.

ويُحيي الصحفيون في أرجاء العالم في هذا اليوم الموافق الثاني من تشرين ثاني/ نوفمبر مناسبة “اليوم الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين”، والذي تم اعتماده من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الثامنة والستين في العام 2013.

ووفقاً للتجمع الإعلامي، فيأتي إحياء هذا اليوم، في الوقت الذي لا زال فيه الصحفيون الفلسطينيون، يتعرضون لأبشع الاعتداءات والانتهاكات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تضرب عرض الحائط كل المعاهدات والمواثيق الدولية التي تضمن عدم المساس والتعرض للصحفيين وتحافظ على حريتهم وسلامتهم.

كما يأتي هذا اليوم بالتزامن مع مرور نحو عام اندلاع انتفاضة القدس التي شهدت تصاعداً خطيراً في حجم ونوعية الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون ومؤسساتهم الإعلامية، حيث أحصى التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني مئات الانتهاكات موزعة ما بين الإصابة والاعتقال والحرمان من التغطية ومصادرة المعدات وإغلاق المؤسسات الإعلامية كما جرى مع إذاعات: (منبر الحرية، دريم، إذاعة الخليل، والسنابل).

وطالب التجمع الإعلامي، كافة المؤسسات الدولية الحقوقية والقانونية والإعلامية وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود، واتحاد الصحفيين العرب، بالتحرك الحقيقي والمسؤول لملاحقة قادة الاحتلال، لدورهم المباشر في الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين ومؤسساتهم الإعلامية المختلفة.

ودعا التجمع لتوفير الحماية القانونية للصحفيين الفلسطينيين، والعمل على توفير مستلزمات الحماية الشخصية من خلال توفير الدروع الواقية التي تمنع سلطات الاحتلال إدخالها خاصة لصحفيي قطاع غزة.

كما أكد، أن استمرار حالة التغوّل على الصحفيين تأتي في ظل عدم الملاحقة الفعلية لمجرمي الحرب “الإسرائيليين”.

وأشار، إلى أن كافة محاولات الترهيب وسياسة تكميم الأفواه والملاحقات الممارسة بحق الصحفيين، لن تفت في عضدهم، بل ستزيدهم إصرارا على إصرارهم لمواصلة دورهم الرسالي في خدمة شعبنا ومواجهة الاحتلال وماكنته الإعلامية.

وثمن التجمع، كافة الجهود التي يبذلها الصحفيون، من أجل نقل الحقيقة وتسليط الضوء على جرائم الاحتلال بحق شعبنا، بالرغم من قلة الإمكانات، وفداحة الانتهاكات والمخاطر التي يتعرضون لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى