الأخبارالقدس

البرغوثي : إقرار قانون “القدس الموحدة “يستدعي إعلان رفض التفاوض مع الاحتلال

قال الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية أن إقرار الحكومة الصهيونية لما أسمته” قانون القدس الموحدة” و الذي معناه منع الفلسطينيين من ان تكون القدس العربية عاصمة لهم و تخليد ضمها غير الشرعي لــ “إسرائيل”، يعني عبثية فكرة المفاوضات مع هذه الحكومة ، و أن هذه المفاوضات إن حدثت، في ظل استمرار الاستيطان، فلن تكون سوى غطاءً للتوسع الاستيطاني والتهويد الجاري لمدينة القدس.

وقال البرغوثي إن  قرار الحكومة الإسرائيلية الذي اعلن، أثناء الاجراءات القمعية تجاه المسجد الاقصى و سكان القدس، يتطلب ردا حاسما و حقيقيا من الجهات الرسمية الفلسطينية برفض مبدأ التفاوض مع هذه الحكومة العنصرية المتشددة و الغاء أي شكل من أشكال التعاون معها، و العودة للتأكيد بأن المدخل الوحيد لأي عملية سياسية يجب أن يكون الوقف الشامل و الكامل للاستيطان و الاقرار بإنهاء الاحتلال و حق الفلسطينيين في تقرير المصير و الاستقلال، و أنه ما من سلام يمكن أن يقوم دون القدس عاصمة لفلسطين.

و قال البرغوثي ان أهل و شباب القدس يقدمون نموذجا باسلاً و رائعاً لما يجب أن يكون عليه النهج البديل المطلوب بالمقاومة الشعبية لإجراءات و ظلم الاحتلال و منظومة الأبارتهايد العنصرية التي أنشأها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى