إقتصاد

الاقتصاد العالمي يتجه نحو الركود عام 2023

أعلن مركز أبحاث الاقتصاد والأعمال البريطاني أنّ العالم سيواجه ركوداً عام 2023، بحيث تؤدي تكاليف الاقتراض المرتفعة،

والتي هي في الأساس محاولة من البنوك المركزية لمعالجة التضخم، إلى انكماش عدد من الاقتصادات.

وذكر المركز، الذي يقدم خدماته كشركة للاستشارات، في تقريره السنوي لرابطة الاقتصاد العالمي، أنّ الناتج المحلي

الإجمالي العالمي تجاوز 100 تريليون دولار لأول مرة في عام 2022، لكنه سيتوقف عن النمو في عام 2023، مع استمرار

صنّاع السياسات في معركتهم ضد ارتفاع الأسعار.

وقال مدير قسم “التنبؤ” في المركز ورئيسه، كاي دانيال نيوفيلد، إنّ “من المحتمل أن يواجه الاقتصاد العالمي ركوداً في العام

المقبل نتيجةً لارتفاع أسعار الفائدة، واستجابةً لارتفاع التضخم”، وفق ما نقلته وكالة “بلومبيرغ”.

وأضاف التقرير أنّ “المعركة ضد التضخم لم تُحسَم بعد، ونتوقع أن يلتزم محافظو البنوك المركزية إجراءاتهم عام 2023 على

رغم التكاليف الاقتصادية، كما أن تكلفة خفض التضخم إلى مستويات أكثر راحة تعني توقعات نمو أضعف خلال عدد من الأعوام

المقبلة”.

وحذّر المركز، قبل نحو شهرين، من أن أكثر من ثلث الاقتصاد العالمي سوف ينكمش، وأن هناك فرصة بنسبة 25% لنمو الناتج

المحلي الإجمالي العالمي بنسبة أقل من 2% في عام 2023، وهو ما يعرَف بأنه “ركود عالمي”.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيتضاعف، بحلول عام 2037، بحيث تلحق الاقتصادات النامية بالاقتصادات الأكثر ثراءً.

تحولات

وسيشهد تحول ميزان القوى أن تمثل منطقة شرقي آسيا والمحيط الهادئ أكثر من ثلث الناتج العالمي، بينما تقل حصة أوروبا  إلى أقل من خُمس الناتج.

وأكد المركز أيضاً أن نقطة تجاوز الصين للولايات المتحدة، من حيث حجم الاقتصاد، لن تحدث حتى عام 2036، وقد تأتي لاحقاً

إذا حاولت بكين السيطرة على تايوان مع مواجهة عقوبات تجارية انتقامية.

ومنذ  أشهر، حذّر باحثون من أن احتمال ركود الاقتصاد العالمي أصبح مرتفعاً للغاية، في ظل معدلات التضخم المتفاقمة

والارتفاعات الكبيرة في أسعار الفائدة والضغوط الناجمة عن الأزمة الأوكرانية وتبعاتها، الأمر الذي ينذر باضطرابات اجتماعية واسعة النطاق.

وأكد الاقتصاديون في الشركة الأميركية أن “هذا الأمر يشير إلى أن خطر حدوث ركود عالمي حاد، آخذٌ في الارتفاع، لبعض

الوقت، في عام 2023”.

وسبق أن حذّر البنك الدولي من أنّ العالم قد يتجه نحو ركود عالمي، بحيث ترفع البنوك المركزية، في الوقت نفسه، أسعار

الفائدة لمكافحة التضخم المستمر.

وفي 27 تموز/يوليو الماضي، قال صندوق النقد الدولي، في تقرير له، إنّ “العالم قد يكون قريباً على شفا ركود عالمي، بحيث

تباطأت اقتصادات الولايات المتحدة والصين وأوروباـ بصورة حادة، أكثر مما كان متوقعاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى