الأخبار

الاحتلال يُبعد سيّّدة فلسطينية عن بيتها وأبنائها للضفة الغربية .. القدس

قررت محكمة تابعة لسلطات الاحتلال، اليوم الخميس، الإفراج عن المعتقلة الفلسطينية ابتسام عبيد (35 عامًا) بكفالة مالية، وشرط إبعادها عن القدس المحتلة.

وقال نايف عبيد (والد زوج المعتقلة)، إنَّ محكمة “الصلح” التابعة للاحتلال قضت بالإفراج عن زوجة ابنه “ابتسام” شرط إبعادها للضفة الغربية المحتلة.

وأضاف عبيد، أنه تم فرض كفالة مالية بقيمة 1500 شيكل للإفراج عن ابتسام ( أي ما يعادل 415 دولار أمريكي)، حيث سيتم نقلها إلى أحد الحواجز التابعة للاحتلال لإبعادها عن القدس ومكان سكنها في قرية “العيساوية” شمالي شرق القدس.

وأشار إلى أنَّ ابتسام عبيد رفضت التوقيع على قرار الإفراج، لأنه بقرار إبعادها سيتم حرمانها من أطفالها الثلاثة وزوجها.

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت فجر أول أمس المواطنة عبيد (من حملة الهوية الفلسطينية) وزوجها وسيم عبيد من منزلهما في قرية العيساوية.

وتذرّعت شرطة الاحتلال بأنها تسكن بمدينة القدس وتُقيم فيها بشكل “غير قانوني”، حيث أبقت على اعتقالها في حين تم الإفراج عن زوجها.

ويقوم الاحتلال عادة باستهداف الفلسطينيين من حملة الهوية الفلسطينية ممن يسكنون عادة في القدس سواء للعمل، ويُلاحقونهم بحجة الإقامة غير القانونية أو بدون تصريح، رغم أنهم يُحاولون استصدار ذلك لكنّ وزارة الداخلية الصهيونية تُعرقل ذلك.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى