الأخبارشؤون العدو

الاحتلال يوشك على إخلاء عامونا نهائياً

أعلنت شرطة الاحتلال أنها أتمّت في ساعات ليل الأربعاء-الخميس، إخلاء جميع المباني في البؤرة الاستيطانية “عامونه” المقامة على أراض فلسطينية وسط الضفة الغربية.

وقالت شرطة الاحتلال, صباح الخميس: “أخلت قواتنا جميع المباني والمنازل ما عدا مبنى الكنيس ومبنى مجاور له نستعد لإخلائهما”.

وأضافت “منذ بدء أعمال الإخلاء أصيب 24 شرطياً بجروح طفيفة نتيجة أعمال عنف ضدهم”.

وتابعت “تم إبعاد نحو 800 من الشبان والشابات الذين تجمهروا في البؤرة الاستيطانية” في إشارة إلى نقلهم في حافلات من المكان.

وفي هذا الصدد فقد أشارت شرطة الاحتلال إلى “اعتقال 13 مشتبها بالإخلال بالنظام العام والاعتداء على أفراد الشرطة وعرقلة أعمالها”.

ولم يتضح مصير المنازل المتنقلة “الكرافانات” المقامة على الأرض الفلسطينية.

وفي محاولة منه لاسترضاء المستوطنين، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تشكيل طاقم خاص لدراسة إقامة مستوطنة بديلة لهم.

وقال مكتب رئيس الوزراء في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه للأناضول مساء أمس، إن نتنياهو “شكّل طاقماً سيعمل على إقامة بلدة جديدة كما وعد لسكان عامونه قبل شهر ونصف”.

وأوضح أن الطاقم سيتكون من ممثلي السكان، ومساعد وزير الدفاع للاستيطان ورئيس مكتب رئيس الوزراء.

ولفت إلى أن الطاقم “سيبدأ عمله بشكل فوري من أجل إيجاد مكان لإقامة البلدة فيه”.

وكانت البؤرة الاستيطانية “عامونه” تتكون من منازل متنقلة لـ40 عائلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى