الأخبار

الاحتلال ينفّذ حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية المحتلة

نفَّذت قوات الاحتلال، فجر الثلاثاء، حملة اعتقالات ومداهمات في عدد من أنحاء الضفة الغربية.

واعتقلت قوات الاحتلال، الليلة الماضية وصباح اليوم الثلاثاء، 11 فلسطينياً من الضفة الغربية المحتلة، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها.

وذكر جيش الاحتلال في بيان صادر عنه، أنَّ قواته اعتقلت 11 فلسطينياً ممن يصفهم بـ “المطلوبين”، بدعوى ممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة.

وأفادت مصادر محلية، أنَّ قوات الاحتلال اقتحمت بلدة كفر اللبد قرب طولكرم (شمال القدس المحتلة)، واعتقلت الفتاة آلاء فقهاء، بعد دهم منزل عائلتها وتفتيشه.

وأشارت المصادر إلى أن الاعتقالات طالت أيضًا، فلسطينياً من بلدة نحالين غربي مدينة بيت لحم (جنوباً)، وشاباً من سلفيت (شمالاً)، بالإضافة لشابيْن من بلدة عزون شرقي قلقيلية (شمالاً) وفلسطينياً آخر من بلدة الظاهرية جنوبي الخليل (جنوبًا).

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر صالح محمود شكارنة، عقب دهم منزله وتفتيشه في بلدة نحالين غربي مدينة بيت لحم.

وطالت الاعتقالات الإسرائيلية الطفل خلف فادي نجاجرة (14 عامًا)، عقب اقتحام منزل عائلته في بلدة نحالين غربي بيت لحم.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسيرة المحررة، فداء محمد يوسف اخليل (23 عاماً)، خلال عمليات اقتحام وتفتيش في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وقالت مصادر محلية في البلدة إنَّ الأسيرة اخليل اعتقلت لدى الاحتلال في وقت سابق وأمضت 6 أشهر في سجونه.

وأضافت أن مواجهات عنيفة شهدتها البلدة بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال.

في سياق متصل، جرت فجر اليوم مواجهات عنيفة في البلدة القديمة لمدينة سلفيت بعد اقتحامها بقوات كبيرة من جيش الاحتلال الصهيوني.

وقال شهود عيان ان 12 دورية اقتحمت البلدة القديمة من الجهة الشمالية، واعتقلت فوزي الزير والد الشاب مهند الذي رفض تسليم نفسه للاحتلال لليوم الثاني.

وأضاف الشهود أن عددا من مشاة الجنود اشتبكوا مع الشبان، حيث أطلق الجنود الرصاص المطاطي.

وقد انسحب الجيش بعد صلاة الفجر، فيما لم يُصب أحد من المواطنين جراء المواجهات.

وفي سياق متصل، دهمت قوات الاحتلال منزل الأسير في سجونها، عدنان حمارشة، في بلدة يعبد جنوبي غرب جنين (شمال القدس)، وفتشته، وعبثت بمحتوياته، فجر اليوم الثلاثاء.

ومن الجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال حوّلت الأسير عدنان حمارشة؛ والذي كان قد أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، للاعتقال الإداري بعد اعتقاله بداية أيار الجاري. كما وتواصل اعتقال نجليه “عمر” و”أنس” وهو مريض وبحاجة لرعاية صحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى