الأخبارالقدس

الاحتلال ينشر كاميرات مراقبة على شارع “443” الواصل للقدس

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن قوات الاحتلال نشرت المئات من كاميرات المراقبة على امتداد شارع استيطاني جنوبي غرب رام الله، لتوثيق ما يحدث على الشارع.
وأوضحت الصحيفة العبرية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أنه تم نشر 270 كاميرة تصوير على امتداد شارع “443” الذي يصل إلى القدس (يقطع أراضٍ فلسطينية)، على خلفية ازدياد ما وصفتها بــ  “العمليات الإرهابية”.
وأضافت أنه تم نشر خبر “تركيب الكاميرات” على الموقع الإلكتروني لجيش الاحتلال، للحد والتحذير من تحركات وُصفتها بـ “المشبوهة”، مشيرة إلى أنه يتم نقل الصور مباشرة إلى غرفة طوارئ تعمل على مدار الساعة وتابعة للجيش.
وجاء قرار نشر الكاميرات على شارع “443” (محاذي لقرية بيت عور التحتا جنوبي غرب رام الله) كونه أحد الشوارع الرئيسة التي تربط القدس بوسط فلسطين المحتلة، وبسبب سلسلة العمليات التي وقعت عليه في السنوات الأخيرة.
ويستغل الكثير من سكان القدس والمستوطنات المجاورة الشارع المذكور للوصول إلى مركز فلسطين المحتلة 48، لأنه يعد أقل اكتظاظًا من الشارع الرئيسي رقم “1”، وفقًا ليديعوت أحرونوت.
ووفقًا للمعطيات الإسرائيلية، فإن 61 عملية للمقاومة الفلسطينية وقعت على شارع “443” عام 2016، في حين وقعت 90 عملية عام 2015، كما قُتل جندي إسرائيلي خلال إحدى العمليات.
وخلال انتفاضة القدس؛ التي بدأت مطلع تشرين أول/ أكتوبر عام 2015، وما زالت مستمرّة حتى اليوم، قام الشبان الفلسطينيون بشكل شبه يومي باستهداف مركبات المستوطنين المارّة من شارع “443” بالحجارة والزجاجات الحارقة وعلب الطّلاء، ما تسبب بإلحاق الضرر في بعضها، وإصابة مستوطنين بشكل طفيف أو بـ “الهلع”.
وخلال العام الماضي، نصبت قوات الاحتلال عشرات الكاميرات في مدينة القدس وبلدتها القديمة، وكذلك في الأحياء المقدسية شرقي القدس، بهدف ملاحقة الشبان الذين يقومون برشق الحجارة والزجاجات الحارقة على المستوطنين ودوريّات الاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى