الأخبار

الاحتلال يناقش مجدداً قانون “رفع الأذان” وسط توقعات بإقراره الأربعاء المقبل

من المقرر أن تناقش “اللجنة الوزارية لشؤون التشريع” التابعة لحكومة الاحتلالk اليوم الأحد، مجدداً قانون “منع رفع الأذان” عبر مكبرات الصوت في مساجد القدس، ومحيط المستوطنات، وداخل أراضي عام الـ1948، وذلك تمهيداً لعرضه على الكنيست، الأربعاء المقبل، للمصادقة عليه.

وكانت اللجنة ذاتها، وافقت الأحد الماضي، على مشروع القانون المذكور، بحجة تسبّب صوت الأذان بـ”إزعاج المستوطنين وإحداث الضوضاء”، بحسب ادعاءات الاحتلال.

وكان من المقرر أن يطرح القانون على الـكنيست للمصادقة عليه، إلا أن معارضة وزير صحة الاحتلال يعقوب ليتسمان حالت دون ذلك؛ حيث تقدم باستئناف ضد القانون، الذي اعتبر أنه “قد يمس بالنشاط الديني اليهودي، ولن يقتصر على منع الأذان فحسب، بل سيلغي صافرات الإنذار التي تعلن عن دخول السبت، في بلدات مختلفة”.

من جهتها، قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن كتلة “يهدوت هتوراة” الحريدية في الكنيست ستسحب تحفظها على قانون “منع الأذان”، في حال لم يشمل منع الصفارات التي تنطلق مساء يوم الجمعة معلنة بدء يوم السبت؛ وهذا يعني أن “يهدوت هتوراة” ربطت موقفها بصفارات السبت، وليس كما روج أعضاء في القائمة المشتركة، في أن اعتراضها ارتبط بمجمل القانون.

وحسب الصحيفة، أوضح مقربون من عضو “الكنيست” مردخاي يوغيف، أحد المبادرين لمشروع القانون العنصري، أن الاتصالات من أجل استثناء صفارات السبت تجري بين “يهدوت هتوراة” ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ما يؤكد أنه يقود شخصيا هذه الخطوة العنصرية التي تنطوي على تقييد خطير لحرية العبادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى