الأخبارالأخبار البارزةالقدس

الاحتلال يقمع مئات المتضامنين من أمام المنازل المهددة بالتهجير في الشيخ جراح بالقدس

عنصرية الكيان وممارساته

احتشد مئات المقدسيين، مساء يوم الجمعة، في مسيرة رافضة لقرارات المحاكم الصهيونية باقتلاع سكان حي الشيخ جراح وتسليم منازلهم للمستوطنين.

وانطلقت المسيرة من وسط الشارع الرئيسي في حي الشيخ جراح نحو المنازل التي تم الاستيلاء عليها- منزل الغاوي وحنون، حيث حمل المتظاهرون شعارات “لا للاقتلاع” “لا للاحتلال” “لا للتطهير العراقي” و”لن نرحل”.

وهتف مئات المقدسيين وأصحاب المنازل في حي الشيخ جراح “على المكشوف على المكشوف مستوطن واحتلال ما بدنا نشوف”، ووقف العشرات منهم أمام مدخل المنازل التي تم الاستيلاء عليها في الحي.

وعززت الشرطة تواجدها ظهر يوم الجمعة في الشيخ جراح، وزادت من عدد عناصرها ودفعت بتعزيزات على تلة الحي، وشرع فريق من الجنود بتصوير المشاركين في المسيرة والتضيق عليهم، ومنعت عدد منهم من الوصول الى المسيرة عبر إغلاق الشارع الرئيسي للشيخ جراح، قرب المسجد وحولت حركة السير إلى الشارع رقم واحد ومنعت المئات من المشاركة في المسيرة التي تعتبر الاضخم منذ اسابيع.

وشارك في المسيرة، عشرات المتضامنين الأجانب والصحفيين، وطلاب من الجامعات الفلسطينية وطلاب عرب من جامعات الاحتلال ومحاضرين من كافة الجامعات.

كذلك شاركت فرق فنية ومسرحية وتمثيلية من الداخل الفلسطيني 1948 في المسيرة، جنباً الى جنب مع ممثلي القوى الوطنية والإسلامية في القدس والداخل الفلسطيني.

ويتهدد خطر التهجير، 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية، بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى