أسرىفلسطين

الاحتلال يقمع أسرى “عوفر ومجدو” والحركة الأسيرة مستمرة في معركتها

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح اليوم الأحد، بأنّ “انتفاضة الأسرى تدخل يومها الثامن على التوالي في سجون ومعتقلات الاحتلال الصهيوني”.

وأوضحت الهيئة في تصريحٍ مقتضبٍ لها، أنّ “قوات القمع التابعة لمصلحة السجون اعتدت على الأسرى في معتقلي عوفر ومجدو”، لافتةً إلى أنّ “حالة من التوتر تسود مختلف أقسام الأسرى في أعقاب قرار إدارة السجون تقليص عدد الأسرى في “الفورة” وتهديدها بفرض عقوبات عليهم”.

وأكَّدت الهيئة على أنّ “الحركة الفلسطينيّة الأسيرة متحدة ومستمرة بصد عدوان إدارة سجون الاحتلال”.

يوم أمس، قالت الهيئة إنّ إدارة سجون الاحتلال الصهيوني دفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة ستتمركز حول السجون بالإضافة إلى بتعزيزات ضخمة من وحدات القمع داخل السجون.

وأعلنت الحركة الفلسطينيّة الأسيرة في وقتٍ سابق، عزمها التصدي لإجراءات الاحتلال التعسفية في أعقاب إعلان إدارة السجون عن تقليص المدة التي سيقضيها الأسرى في “الفورة”، وعدد الأسرى الذين سيسمح لهم بالخروج في الدفعة الواحدة.

ويقع هذا الإجراء ضمن توصيات اللجنة التي شُكّلت في أعقاب عملية “نفق الحرية”، حيث تراجعت إدارة مصلحة السجون عن الاتفاق المتمثل بوقف إجراءاتها التنكيليّة المضاعفة والتضييق بحقّ الأسرى.

ويواصل المعتقلون الإداريون في سجون الاحتلال الصهيوني، وعددهم قرابة الـ(500)، مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال الصهيوني العسكرية لليوم الـ44 على التوالي، وذلك في إطار مواجهتهم لهذه السياسة الممنهجة، تحت شعار (قرارنا حرية).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى