الأخبار البارزة

الاحتلال يضع على طاولة المصريين شروطاً لإعادة إعمار القطاع والفصائل ترفض.

وزير المخابرات المصرية في زيارة هل الأولى من نوعها لغزة

قالت صحيفة الاخبار اللبنانية اليوم الاثنين 31/5/2021 ان فصائل المقاومة تُجدّد إصرارها على فصل الملفّات السياسية عن القضايا الإنسانية وملفّ الجنود الأسرى الذي يضعه الاحتلال عقبة أمام تقدّم المباحثات، تُواصل السلطة، على الهامش، سعيها إلى استعادة دورها الذي همّشته الحرب الأخيرة، عبر بوّابة إعادة الإعمار.

بتكليف من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أجرى وزير المخابرات، عباس كامل، سلسلة مباحثات بين دولة الاحتلال والسلطة الفلسطينية، قبل وصوله إلى قطاع غزة أمس، في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها، للقاء قيادة حركة “حماس” وفصائل المقاومة.

وخلال لقائه رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، وَضع الأخيرُ على طاولة المصريين شروطاً لإعادة إعمار القطاع، والتوصّل إلى اتفاق تهدئة طويلة الأمد، تتمثّل في استعادة الجنود الأسرى في غزة، وإيجاد آليات لمنع تعاظم قوة “حماس”، بحسب بيان صادر عن مكتب نتنياهو.

في المقابل، ترفض الحركة، بحسب مصدر قيادي فيها تحدّث إلى صحيفة “الأخبار”، ومعها جميع فصائل المقاومة، ربْط ملفّ وقف إطلاق النار والقضايا السياسية، وخاصة مدينة القدس، بملفّ الجنود الأسرى.

ويلفت المصدر إلى أن “حماس” أبلغت هذا الأمر للوفد المصري، الذي زار غزة ثلاث مرّات منذ وقف إطلاق النار الأسبوع الماضي.

واقترحت الحركة على الوفد المصري إجراء مفاوضات حول تبادل الأسرى بعيداً عن ملفّ التهدئة، بعد التأكّد من جدّية حكومة الاحتلال الحالية في تنفيذ المرحلة الأولى من هذه الصفقة، بالإفراج عن كبار السنّ والمرضى والنساء والأطفال مقابل تقديم معلومات حول مصير الجنود.

وأبدت “حماس” استعدادها للتقدُّم في هذا الملفّ الذي يديره الجناح العسكري للحركة، كملفّ مستقلّ غير مرتبط بأيّ تطورات سياسية، ويوجد له معيار لا يمكن تجاوزه بأيّ حال من الأحوال، وهو أن يكون ثمن الجنود الإفراج عن آلاف الأسرى الفلسطينيين، بِمَن فيهم أصحاب المحكوميات العالية.

وإلى جانب ملفّ الأسرى، علمت “الأخبار”، من مصادر فصائلية فلسطينية، أن ثمّة وحدة موقف كاملة بين الفصائل في غزة في ما يتعلّق بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، في ظلّ استمرار تملّص رئيس السلطة، محمود عباس، من هذا الاستحقاق، بعد إلغائه الانتخابات الشهر الماضي.

وفي السياق، تعكف الفصائل على إعداد رؤية شاملة تستهدف إعادة إحياء “منظّمة التحرير”، وجعلها مُمثّلة لجميع الفصائل الفلسطينية، عبر إجراء انتخابات أو توافقات على إعادة تشكيل مجلسها الوطني وبرنامجها السياسي.

وتطرح الفصائل، التي ستلبّي دعوة مصرية الأسبوع المقبل لعقد اجتماعات للأمناء العامين في القاهرة، وإجراء انتخابات للمجلس الوطني كخطوة أولى خلال شهرين في الداخل والخارج وحيث أمكن، بالإضافة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وفق “وثيقة الوفاق الوطني” ــــ بخلاف ما يطرحه عباس من أن تكون الحكومة ملتزمة بشروط “الرباعية الدولية” ــــ، وأن لا يتمّ السماح لحكومة حركة “فتح” في الضفة بأن يكون لها أيّ دور في الإعمار في حال رفض عباس للمطلب المتقدّم، وأن تتمّ عملية الإعمار، بالدرجة الأولى، عبر لجنة حكومية من قطاع غزة، وبمشاركة مؤسّسات المجتمع المدني والمؤسّسات الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى