الأخبارالأخبار البارزة

الاحتلال يصيب عددًا من المواطنين خلال اقتحام جالود

أصاب الاحتلال الصهيوني، الليلة، عددًا من المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال اقتحامه ومستوطنين بلدة جالود جنوب نابلس.

وقال رئيس مجلس قروي جالود عبد الله حج محمد، إن مجموعة من المستوطنين اقتحمت أطراف المنطقة الشرقية للبلدة، وحاولت اختطاف أحد الأطفال، وحطموا زجاج مركبة المواطن محمد كمال عباد، فيما تصد الأهالي لهم، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المنطقة، بحسب وكالة (وفا).

وأضاف حج محمد أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وسط اطلاق وابل من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بـ”المطاط” والعشرات بحالات اختناق، ورضوض جراء الاعتداء عليهم باعقاب البنادق، لافتًا أن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح المنازل، ومنعوا المواطنين من الوصول إلى الأراضي التي أضرم المستوطنون النار فيها.

يشار إلى أنّ مستوطنين اضرموا النار بمساحات شاسعة من أراضي قرية جالود جنوب نابلس.

ونقلت (وفا) عن مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس قوله إنّ مجموعة مستوطنين من البؤرة الاستيطانية “احيا” أضرموا النار بمساحات زراعية شاسعة في المنطقة الشرقية من جالود، ويحاول الأهالي بمساعدة الدفاع المدني اطفاء الحريق.

وحذر دغلس من تصاعد الهجمات ضد المواطنين وممتلكاتهم، وانتشارهم بكثافة على الطرقات في محيط محافظة نابلس.

وتشهد قرى الضفة المحتلة تصاعدًا في الاعتداءات والهجمات التي يُنفّذها المستوطنون بحق الفلسطينيين وأراضيهم وممتلكاتهم، في ظل اتّباع سلطات الاحتلال وقضائه سياسة التعامي عن هذه الانتهاكات، فتبدأ وتنتهي بدون أيّة محاسبة أو عقاب، إذ يتعمّد المستوطنون تخريب الأراضي واقتلاع الأشجار ومنع المزارعين من قطف المحصول، والاعتداء عليهم.

في حين تتعالى دعوات شعبية وفصائلية  مطالبة بتوفير الحماية لهؤلاء المزارعين، خلال عملهم في أراضيهم، وتعزيز صمودهم في وجه العدوان الصهيوني، إضافة إلى تأمين الأراضي والمحصول من التخريب والسرقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى