شؤون العدو

الاحتلال يصدّق على مسار سياحي في الضفة والجولان

ذكر موقع “واللا” الإخباري العبري، أن الحكومة الصهيونية صادقت أمس الأحد، على مشروع إنشاء مسار سياحي تهويدي يمر في مناطق واسعة من الأراضي الواقعة تحت الاحتلال؛ في الضفة الغربية ومدينة القدس وهضبة الجولان السورية.

وأوضح الموقع العبري، اليوم الاثنين، أن المصادقة على المشروع جاءت بطلب من وزير السياحة الصهيوني، بريف لفين.

ونقل الموقع عن لفين، قوله “المسار الجديد سيعبر مدينة القدس القديمة شمال الضفة الغربية، وأماكن حافلة بالتاريخ اليهودي”.

وأضاف “المسار سيؤدي إلى جذب السياح لإسرائيل، كما هو الحال في العديد من البلدان التي يوجد بها مسارات سياحية طويلة، والتي تمكنت من الاستفادة من الموارد الطبيعية، من خلال تسويقها في جميع أنحاء العالم كوجهة سياحية”.

ونبه إلى أن حكومته تعتزم افتتاح المسار التهويدي مع احتفالاتها في الذكرى السبعين على احتلالها للأراضي الفلسطينية.

ووفق الإعلام العبري، تبلغ الميزانية المرصودة للمشروع الذي حظي بترحيب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، نحو 10 ملايين شيكل (3 مليون دولار).

يشار إلى أن الحكومة الصهيونية تسعى منذ سنوات إلى جذب السياح الأجانب إلى الضفة الغربية المحتلة، عبر وضع اليد على مواقع أثرية عربية وإسلامية وتهويدها والترويج لها على أنها مواقع يهودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى