تقارير

الاحتلال يستعد لسيناريوهات تسلل مقاتلين من لبنان عبر البحر

نشر موقع “واي نت” الإسرائيلي تقريرا حول استعدادات القوات الحربية البحرية “الإسرائيلية” في السواحل، شمالي “إسرائيل” وعند الحدود مع لبنان، لاحتمالات تسلل عناصر من حزب الله اللبناني عبر البحر الى المناطق الساحلية في إطار أي حرب محتملة.

وقال التقرير إن المقاتلين في وحدة 914 التابعة للبحرية “الإسرائيلية” يُجرون حملات أمنية، بعضها ظاهرا وغيرها سريا، وذلك بعد أن أشارت التقديرات “الإسرائيلية” بأن حدود المياه بين “إسرائيل” ولبنان، قد تكون نقطة ينطلق منها حزب الله لتنفيذ عمليات في “إسرائيل”، مستشهدا التقرير بتسلل عناصر من حماس في قطاع غزة الى “إسرائيل” عبر البحر خلال الحرب على غزة صيف عام 2014.

لكنّ “واي نت” أشار في تقريره الى الفروقات بين عناصر حماس وحزب الله في هذه الحالة، من حيث القدرات العسكرية والخبرات القتالية “التي ازدادت منذ تدخل حزب الله” عسكريا في الأزمة السورية.

ووفق التقرير، فإن الوحدات القتالية البحرية، تجري تدريبات على سيناريوهات تحاكي تسلل عناصر وغواصين مقاتلين من حزب الله نحو الشواطئ “الإسرائيلية” في مدينة نهاريا شمالي “اسرائيل” من أجل تنفيذ هجمات من خلال إطلاق نار أو إطلاق صواريخ.

وذكر موقع “واي نت” الى أن السلطات الأمنية “الإسرائيلية” زرعت في السنتين الأخيرتين مجسّات إلكترونية على الأرض على طول الحدود بين “إسرائيل” ولبنان تمكنها من إرسال تحذيرات في حال قيام عناصر من حزب الله بالتسلل عبر الحدود الى “إسرائيل”.

و يقول الكولونيل ميركم إن “على الحدود الشمالية، ليس كما قطاع غزة، لا توجد منطقة فاصلة بالبحر بين إسرائيل ولبنان، مثلما يوجد عند الشواطئ جنوبي أشكلون وبين شواطئ شمالي غزة، فالقوارب اللبنانية تبحر حتى تصل على بعد مئات الأمتار من الحدود مع إسرائيل، بعضها وبمجرد أن يشغل محرك القارب يمكنه الوصول بسرعة للجانب الإسرائيلي، ولذلك نحن نعمل هنا 24 ساعة على مدار 7 أيام في الأسبوع بالاشتراك مع نقاط رصد ومراقبة من الشواطئ ووحدات أخرى جاهزة للتعامل مع مثل هذه التهديدات التي قد تفاجئنا دون سابق إنذار”.

ويشير التقرير إلى وجود تدريبات مشتركة مع عدة وحدات قتالية من أجل منع حدوث تبادل إطلاق نار، أو على الأقل عدم فقدان السيطرة على أي حدث أمني متوقع عند لحظة وقوعه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى