الأخبارالأخبار البارزة

الاحتلال يداهم المنطقة الأثرية في سبسطية

تمهيداً لاقتحام المستوطنين

شنّت قوات الاحتلال الصهيوني حملة مداهمات طالت المنطقة الأثرية في سبسطية شمال غرب نابلس لتأمين اقتحام مستوطنين للمكان.

قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الصوت لتفريق المرابطين في المنطقة دفاعاً عنها.

هذا وأكّد رئيس بلدية سبسطية محمد عازم أن مئات المستوطنين اقتحموا منطقة المسعودية التاريخية التي تضم بقايا أبنية لسكة الحجاز والمقابلة للمنطقة الأثرية.

وأضاف أن الموقع الأثري في سبسطية ضمن برنامج الاقتحامات المخططة من قبل المستوطنين.

الجدير بالذكر أن بلدة سبسطية تضم عدة مواقع أثرية ضاربة جذورها في التاريخ، بينها المقبرة الرومانية، وضريح النبي يحيى ومسجده، وكاتدرائية يوحنا المعمدان، وقصر الكايد ويتسلح المستوطنون بروايات توراتية تزعم “أحقيتهم” بالمكان، كما حصل في مواقع مختلفة من فلسطين المحتلة التي تعرضت للسرقة من قبل الاحتلال، بمزاعم تاريخية لم تثبت صحتها وثبُت كذب عدد منها.

يُشار إلى أنه في الثاني من شهر تشرين الأول/أكتوبر 2020، أصيب الشاب أدهم الشاعر برصاصة في عينه عقب اقتحام قوات الاحتلال للمنطقة الأثرية في البلدة، خلال تواجد عائلات فلسطينية للتنزه فيها، ما أدى لخسارته عينه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى