شؤون العدو

الاحتلال يتوعد المتظاهرين : أحداث السبت لن تتكرر لا تخاطروا بأنفسكم

على خلفية الدعوات لمسيرات اليوم

توعد الاحتلال الصهيوني أهالي قطاع غزة الذين من المقرر أن يخرجوا في مسيرات شعبية نحو الحدود اليوم الأربعاء.

وقال منسق أعمال الاحتلال:” يُخطط اليوم للقيام بمزيد من المظاهرات “الشعبية” في قطاع غزة. من حقكم التظاهر داخل القطاع، ومن حقكم الاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية التي تتسببها المنظمات الإرهابية”. على حد وصفه.

وأضاف: “أكرر وأقول لكم – لن نسمح بممارسة العنف تجاه الجنود أو الإسرائيليين، ولن نسمح بتخريب السياج على غرار ما حدث في يوم السبت الماضي”.

وأردف قائلا:” تجنبوا الوصول إلى السياج، لا تخاطروا بأنفسكم”.

والسبت الماضي، أصيب قناص صهيوني بجراح خطيرة جداً بعد أن أطلق عليه أحد الغزيين النار من مسافة قريبة جد بعد أن وصلوا للنافذة التي يقف خلفها جنود الاحتلال شرق غزة.

وفي ذات السياق، قالت قناة “كان” العبرية كما تابعت صدى نيوز: “منع نشطاء حركة “إم ترتسو” والمستوطنون في غلاف غزة صباح اليوم دخول شاحنات محملة بالبضائع إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، احتجاجاً على التدهور الأمني”.

والإثنين، دعت لجنة فصائل العمل الوطني والإسلامي، الفلسطينيين إلى المشاركة في مهرجان “سيف القدس لن يغمد”، ومسيرة، قرب السياج الحدودي مع الاحتلال، الأربعاء، شرقي بلدة خزاعة الحدودية، جنوبي القطاع.

وعزز جيش الاحتلال قواته على حدود قطاع غزة، تحسباً لاندلاع مواجهات خلال مسيرات شعبية ينظمها فلسطينيون قرب السياج الحدودي، الأربعاء، مع توقعات بتسهيل إطلاق النار عليهم، بحسب متحدث عسكري وقناة رسمية.

وقال المتحدث باسم الجيش، عبر بيان: “في ضوء تقييم الوضع الأمني والاستعدادات لأعمال شغب عنيفة أخرى على السياج الأمني مع غزة، تقرر تعزيز فرقة غزة بقوات إضافية”.

وأضاف أنه “تمت المصادقة على الخطط المعنية والقيام بتدريبات في المناطق المختلفة”، من دون تفاصيل.

فيما قالت القناة السابعة الصهيونية إن “الجيش عزز قواته المتواجدة على حدود القطاع بسريتين، مدرعة وقناصة”.

وتابعت أنه مستعد لسيناريوهات محتملة، منها اندلاع اضطرابات وإطلاق صواريخ و”بالونات حارقة” تجاه المستوطنات من القطاع تجاه الاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى