الأخبار البارزةشؤون العدو

الاحتجاجات تتواصل- متوقع اغلاق المطار والتظاهر امام مقر نتنياهو..

تستعد دولة الاحتلال ليوم اخر من الاحتجاج، ومن المتوقع أن يصل المحتجون الاثيوبيون على مقتل اثيوبي برصاص شرطي صهيوني قبل يومين إلى مقر رئيس الوزراء. ومطار اللد “بن غوريون”.

كما تستعد الشرطة الصهيونية ليوم آخر من أعمال العنف بعد أن أعلن منظمو الاحتجاج أنهم يعتزمون تصعيد نضالهم هذه المرة لإغلاق مطار بن غوريون والوصول إلى منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقالت الشرطة “في اليومين الماضيين شهدنا أعمال عنف شديدة من جانب المتظاهرين اسفرت عن اصابة 100 شرطي بجروح وتخريب سيارات تابعة للشرطة وأضافت”سنعمل بقوة على وقف العنف باستخدام جميع الوسائل المتاحة لنا ، لمنع المزيد من الأضرار واستعادة النظام”.

وشارك امس مئات الصهاينة من أصول اثيوبية خلال ساعات النهار والليل بمظاهرات في 12 موقعا في جميع انحاء الاراضي المحتلة .

وسيعقد نتنياهو اجتماعا الليلة للجنة الوزارية لتعزيز دمج الاثيوبيين في المجتمع الصهيوني وفقا لتعبير المواقع العبرية.

وتظاهر المحتجون، بقيادة نشطاء من الأقلية الإثيوبية ضد التمييز المنهجي من قبل الشرطة تجاه الأقلية بعد أن أطلق شرطي خارج الخدمة النار على الصهيوني الإثيوبي سليمان تيكا، البالغ من العمر 18 عاماً، وقتله في إحدى ضواحي حيفا يوم الأحد.

وبدأ اليهود الإثيوبيون في الوصول إلى دولة الاحتلال بأعداد كبيرة في سبعينيات القرن العشرين، ونُقل الكثير منهم جوّاً إلى دولة الاحتلال في عمليات سرية في الثمانينيات والتسعينيات خلال فترات الاضطرابات.

ويقدر عدد الإثيوبيين في دولة الاحتلال اليوم بحوالي 150 ألفاً، أي حوالي 2% من سكان البلاد، وفقاً لمكتب الإحصاء المركزي الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى