الأخبارالأخبار البارزة

طهران: لن نصبر إلى الأبد بشأن الاتفاق في مفاوضات فيينا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، اليوم الثلاثاء، إنّ هناك ضرورة لضمان عدم تكرار انسحاب أميركا من الاتفاق النووي، مشيراً إلى أنّ إيران “لن تصبر إلى الأبد” بشأن الاتفاق في مفاوضات فيينا.

وكتب خطيب زاده في حسابه في “تويتر”: “أميركا انسحبت من الاتفاق النووي، وعلينا أن نتأكد من أنّ هذا لن يحدث مرةً أخرى”.

اقرأ أيضاً: قاليباف: يجب الحصول على ضمانات من الغرب لإحياء الاتفاق النووي

ورداً على تصريحات مسؤولين غربيين تتحدث عن “خطة ب” في حال عدم التوصل إلى اتفاق في فيينا، قال زاده: “الكل لديه خطة ثانية، لكن ثبت أنّ الخطة ب لدى الولايات المتحدة فارغة”، مشدداً على أنّ “التهجم والخداع لم ولن يثمر، بل اتخاذ القرارات يثمر”.

وأكد الدبلوماسي الإيراني أنّ “الاتفاق متاح إذا اتخذ البيت الأبيض قراراته”، مضيفاً أنّ لدى إيران الرغبة بالاتفاق لكنها “لن تصبر إلى الأبد”.

ووصل كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني، يوم أمس، إلى فيينا لمواصلة المفاوضات مع أعضاء الاتفاق النووي، بعد أن توجّه إلى طهران، الأربعاء الماضي، لإجراء مشاورات في العاصمة فيما يتعلق بالمفاوضات وعاد اليوم الى فيينا لمواصلة المفاوضات بهدف معالجة المشاكل والتوصل الى اتفاق نهائي.

وكان باقري قد كتب قبل مغادرة طهران في تغريدة له على موقع تويتر أن الاقتراب من النهاية في المفاوضات لايعني بالضرورة تجاوز المرحلة النهائية ملفتاً أن الوصول الى النهاية يستدعي التحلي باليقظة والثبات ومزيد من الابداع وتوجهات متوازنة لاتخاذ الخطوه النهائية.

وبدأت مفاوضات الغاء الحظر في 27 دسامبر 2021 ووصلت الآن الى مرحلة يتوقف النجاح أو الهزيمة فيها على القرارات السياسية التي تتخذها الأطراف الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى