الأخبار البارزةشؤون العدو

الإطاحة بنتنياهو: لابيد نجح في تشكيل الائتلاف

في الدقائق الأخيرة للتفويض الذي حمله زعيم حزب هناك مستقبل الصهيوني، تمكن يائير لابيد من تجاوز العقبات وإبلاغ الرئيس الصهيوني أنه نجح في المهمة، سيشكل الحكومة.

جاء هذا بعد أن  وقعت الأطراف الصهيونية المعارضة لبنيامين نتنياهو على الاتفاقيات المطلوبة لتمكين يائير لابيد من إبلاغ الرئيس الصهيوني نجاحه في تشكيل الائتلاف الحكومي الجديد. مع أن تشكيل الحكومة بالفعل يحتاج إلى مزيد من المناقشات لحسم ما تبقى من خلافات.

وجاء هذا الإعلان، لينهي أكثر من عقد على حكم الليكود وبنيامين نتنياهو، وكانت العقبة الرئيسية فيه مطالبات الشخصية الثانية في حزب يمينا، إيليت شاكيد، والتنافس مع زعيمة حزب العمل ميراف ميخائيلي  على منصب عضوية لجنة اختيار القضاة.

في النهاية وقع نفتالي بينت وجدعون سار زعيم أمل جديد وكذلك منصور عباس زعيم راعم على الائتلاف بينما كان اول الموقعين بني غانتس زعيم أزرق –أبيض وكذلك حزب العمل وحركة ميرتس.

من هو يائير لابيد؟

ولد يائير لابيد في نوفمبر 1963 في تل أبيب، حيث يتركز الدعم له، وكان والده، تومي لابيد، صحافيا ووزيرا للعدل في الكيان الصهيوني، أما والدته شولاميت، فهي كاتبة روايات بوليسية شهيرة في الكيان، أصدرت سلسلة تحقيقات بطلتها صحافية.

حياته العملية

بدأ لابيد العمل في صحيفة “معاريف”، وبعدها في صحيفة “يديعوت أحرونوت” الأوسع انتشارا ما سمح له أن يصبح اسمه معروفا في الكيان، في حين أنه واصل نشاطات متفرقة مع عمله، فكان يمارس الملاكمة كهاو، ويتدرب على الفنون القتالية، كما كتب روايات بوليسية ومسلسلات تلفزيونية، وألف وأدى أغنيات، ولعب حتى أدوارا في أفلام. وفي سياق متصل، يذكر أن برنامج لابيد التلفزيوني الحواري حقق في سنوات الألفين أكبر جمهور، ما سمح لمقدم البرنامج، بفرض نفسه نموذجا “للإسرائيلي” العادي.

واستطاع لابيد، الذي يقدم نفسه على أنه وطني وليبرالي وعلماني، من رص صفوف الوسط، فيما يلقى تنديدا في أوساط اليهود المتشددين.

اعتزل لابيد الصحفي السابق العمل في التلفزيون عام 2012، لتأسيس حزبه “يش عتيد” (هناك مستقبل) ، وهذا الأمر دفع منتقديه إلى اتهامه باستغلال شعبيته كمقدم برامج ناجح، لكسب تأييد الطبقة الوسطى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى