أسرىالأخبار البارزةفلسطين

الأسير محمد العارضة يعلق إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال

بعد تحسين بعض متطلباته

قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، اليوم الخميس، إنّ “الأسير محمد العارضة قد علّق اضرابه عن الطعام صباح اليوم، والذي استمر لمدة يومين وذلك بعد أن استجابت إدارة السجن لبعض الأمور الحياتية التي طالب بها”.

وأوضح عجوة، أنّ “إدارة السجن قامت بإعطائه ملابس جديدة عبارة عن بنطلون وبلوزة، وملابس داخلية عدد (١) وجرابات عدد (١)، وسمح له بالاستحمام في غرفة بدون كاميرات ومن ثم أعيد إلى الغرفة التي يتواجد بها في العزل.

وأضاف عجوة، إنّ “إدارة السجن أبلغت العارضة، بأنّها ستجري حواراً معه بعد انتهاء مدة الـ ١٤ يوماً بالعزل للحديث حول العقوبات المفروضة عليه والتي يطالب الأسير العارضة بلغائها”.

وفي ذات السياق، قال الأسير العارضة أنّه “ما زال يقبع في غرفة العزل الانفرادي ووصف الوضع فيها بالسيئ بلا بطانيات ولا كهربائيات ولا يتم السماح له بالخروج للفورة”.

يُشار إلى أنّ إدارة “عسقلان” أجرت محاكمة داخلية للأسير العارضة قبل عدّة أيام وفرضت عليه إدارة السجن عدّة عقوبات منها الحرمان من زيارة الأهل لمدة شهرين وحرمان شهرين من الكنتينا و١٤ يوماً عزل في ظروفٍ قاسية.

ومحمد العارضة هو أحد الأسرى الستة الذين تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجن “جلبوع”، وهم زكريا الزبيدي (45 عاماً) ومحمد قاسم عارضة (39 عاماً) ومحمود عبد الله عارضة (46 عاماً) ويعقوب محمد قادري (49 عاماً) وأيهم كممجي (36 عاماً)، ومناضل انفيعات.

يُذكر أنّ إدارة سجون الاحتلال، شرعت بإجراءات قمعية بحق الأسرى منذ أن تمكن 6 أسرى من تحرير أنفسهم من سجن “جلبوع”، وطالت الإجراءات القمعية كافة أشكال وتفاصيل الظروف الحياتيّة للأسرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى