الأخبار

الأسير محمد العارضة: قررت نيل حريتي بطريقتي الخاصة

في ظل غياب أي أفق للإفراج عنه

أكَّد الأسير محمد العارضة، اليوم الجمعة، أنّه “قرّر نيل حريته بطريقته الخاصة من سجن “جلبوع”، سيما في ظل غياب أي أفق للإفراج عنه، خاصة أنّ المؤبد غير محدد المدة.

ونفى العارضة خلال زيارة محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين خالد محاجنة له في سجن “الجلمة” ما نقلته وسائل إعلام عبرية، بشأن قيامه بإعادة تمثيل عملية انتزاع حريته من سجن “جلبوع”، لافتاً إلى أنّه قضى الفترة منذ أعيد اعتقاله وحتى اليوم ما بين قاعات المحكمة والزنزانة الانفراديّة وأقبية التحقيق.

وأشار العارضة إلى أنّه خرج إلى المحكمة مساء السبت الماضي، ثم تنقّل فقط بين الزنزانة الانفرادية وغرف التحقيق، مُؤكداً أنّه “ورغم الجوع وصعوبة مطاردة الاحتلال لي ولرفاقي، إلا أنّ الأيّام الخمسة لو كانت هي كل حياتي لوافقت”.

وتابع محمد للمحامي: “خرجنا جميعاً إلى الناعورة بشكلٍ عفوي ودخلنا المسجد من ٥-١٠ دقائق واغتسلنا وخرجنا وكانت النية الوصول للضفة، ولكن التبست علينا الاتجاهات، وبسبب سماعنا عبر الراديو بدء البحث عنا فلم نتمكن من الوصول للضفة”.

بدوره، أوضح المحامي خالد محاجنة، أنّ محكمة الاحتلال ستعقد جلسة يوم الأحد المقبل للأسرى الذين أعُيد اعتقالهم، لتمديد فترات توقيفهم والاستمرار في التحقيق معهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى